فولكس فاغن تسحب 4 آلاف سيارة من السوق البريطانية


أوقفت شركة فولكس فاغن لصناعة السيارات بيع 4 آلاف سيارة في السوق البريطانية، على خلفية فضيحة التلاعب باختبار انبعاثات العوادم فيها. وقالت الشركة إن تلك السيارات ربما تكون مزودة بالجهاز، الذي استخدم في التحايل على اختبارات انبعاثات العوادم في الولايات المتحدة.

وتشمل هذه الخطوة سيارات من شركات مجموعة فولكس فاغن، من بينها أودي وسكودا وسيات. وقالت الشركة إن هذا الإجراء مؤقت، وأنها ستعيد السيارات للسوق بمجرد تحديد الخلل وإصلاحه.

وعلى الرغم من كشف هذه الفضيحة منذ نحو أسبوعين، فإن عملاء فولكس فاغن ربما لا يزالون يشترون سياراتها، المزودة ببرنامج غش اختبارات العوادم. وتمثل السيارات المسحوبة من السوق نسبة 3 في المئة، من إجمالي مخزون الشركة في السوق البريطانية.

وستستمر الشركة في بيع سيارات جديدة مزودة بأحدث وأنظف تقنيات للمحركات. وأكدت الشركة الأربعاء أن نحو 1.2 مليون سيارة مباعة في بريطانيا تأثرت بهذه الفضيحة. وستقوم الشركة بالاتصال بأصحاب السيارات خلال الأسابيع القادمة، وتطلب منهم اصطحاب سياراتهم لمراكز الخدمة لإصلاحها، الأمر الذي حذر خبراء من أنه قد يؤثر على اقتصاديات الوقود وأداء المحرك.

وفي وقت سابق من الأسبوع الجاري، أوقفت مبيعات سيارات من فولكس فاغن، سيات، أودي، سكودا، وشاحنات فولكس فاغن ذات المحرك يورو 5 في إسبانيا. وتأثرت نحو 3320 سيارة بهذا الإجراء.

كما أمرت السلطات السويسرية أيضا بوقف مؤقت لمبيعات السيارات، التي تشمل ذات المحرك. وفي الولايات المتحدة أوقف الشركة مبيعات كل سيارات الديزل الجديدة.

أضف تعليقك

تعليقات  0