استخدام الهواتف الذكية يزيد التوتر لدى الأطفال

دراسة ألمانية تؤكد أن الاستخدام المفرط للهواتف الذكية المنتشر لدى الأطفال والشباب يؤدي إلى زيادة نسبة التوتر لديهم، وقد يزيد من فرص إصابتهم بقصر النظر وإدمان استخدام هذه الهواتف.

أشارت دراسة أجرتها مجموعة باحثين في جامعة مانهايم الألمانية إلى أن استخدام الهواتف الذكية يزيد من التوتر لدى الأطفال والمراهقين.

وأوضحت الدراسة، نقلاً عن موقع مجلة "فوكوس" الألمانية، أن رُبع الأطفال بين سن الثامنة والرابعة عشر الذين تم استطلاع آرائهم في الدراسة بأنهم يشعرون بضغط من أجل التواصل المستمر مع أقرانهم من خلال تطبيقات الهاتف الذكي أمثال" واتساب" وغيرها.

كما أن نحو ثمانية في المائة من عينة الدراسة أشارت إلى أنها تستخدم هواتفها الذكية بشكل مفرط للغاية، لدرجة أنها مهددة بخطر الإدمان على تلك الهواتف.

وقام الباحثون في جامعة مانهايم بإجراء الدراسة على 500 طفل ومراهق، وذلك بتكليف من مركز ولاية شمال الراين ويستفاليا لوسائط الإعلام.

هذا وأشارت الدراسة أيضاً إلى أن نصف من شملتهم الدراسة اعترفوا بأن استخدام الهاتف الذكي ألهاهم عن أداء وظائفهم المدرسية، بالإضافة إلى أن نحو 20 في المائة منهم يعاني من مشاكل في التحصيل الدراسي بسبب استخدام الهاتف الذكي.

أما 15 في المائة منهم فقد أشاروا إلى أنهم تجاهلوا صداقاتهم الحقيقية بسبب الهاتف الذكي، فيما قال 11 في المائة منهم إنهم تعرضوا لمضايقات أو إقصاء من مجموعات خاصة في تطبيق الرسائل القصيرة "واتساب".

وتوضح كارين كنوب من جامعة مانهايم لموقع "فوكوس" أن "الاستخدام المفرط للهاتف الذكي لدى الأطفال والمراهقين ينبع من خوفهم من أن يتم إقصائهم من عملية التواصل الإلكتروني بين أقرانهم".

إلى ذلك، حذر اتحاد أطباء الأطفال والشباب الألماني من عواقب نفسية وجسدية على الأطفال جراء هذا الاستخدام المفرط للهواتف الذكية.

وأكدت ذلك مجموعة من الخبراء، الذين ألمحوا إلى تزايد حالات قصر النظر لدى الأطفال والشباب، إذ ازدادت نسبة الشباب المصابين بقصر النظر مؤخراً بشكل كبير عنها قبل عدة عقود، بحسب ما يقول اختصاصي العيون في المستشفى الجامعي بفرايبورغ .

أضف تعليقك

تعليقات  0