الشريكة: اتهام المناهج دون دليل مرفوض


قال موجه الأئمة والخطباء بوزارة الأوقاف وأمين سر اللجنة العليا لتعزيز الوسطية عبدالله الشريكة أن الحكم الصادر ضد المتهمين بتفجير مسجد الإمام الصادق يبعث الطمأنينة في النفوس لأنه أدان أشخاصا وبرأ آخرين، وهذا ما ندعو إليه دائما من إخضاع كل المتهمين الى محاكمة عادلة.

وأوضح الشريكة إن الحكم تضمن الإشارة الى مناهج التعليم الدراسية وتحديدا مناهج التربية الإسلامية، ومن هنا ندعو الى ضرورة وجود حسم في مراجعة المناهج الدراسية وخاصة الدينية من خلال تشكيل لجنة لمراجعة هذه المناهـج. وشدد على أن اتهام المناهج بتفريخ الارهاب دون تقديم دليل فهذا أمر مرفوض شرعا.

وأشار إلى أن معوقات نشر الفكر الوسطي في الكويت تعود الى وجود ضعف وعدم تنسيق بين الجهات الرسمية، إضافة الى الروتين القاتل الذي أدى الى عرقلة كثير من المشاريع المتعلقة بنشر الوسطية، داعيا الى نشر الوسطية عمليا وليس نظريا فقط».

ولفت إلى أهمية تصحيح الخطاب الديني ونشر الفكر الإسلامي الوسطي المعتدل على مستوى وزارة الأوقاف، مؤكداً أن الجهود مبذولة بقوة داخل الأوقاف لتصحيح الخطاب الديني ومحاربة التطرف والإرهاب، وعزل كل من يثبت عليه تبني هذه الأفكار من شاغلي الوظائف الدينية فورا.

أضف تعليقك

تعليقات  0