لجنة الاخلاق في الفيفا تجتمع لمناقشة مصير بلاتر وبلاتيني


اعلن السنغالي عبدللاي ديوب عضو لجنة الاخلاق التابعة للاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) في بيان له، بان اللجنة مجتمعة منذ الاثنين لمناقشة مصير رئيس الفيفا جوزيف بلاتر ورئيس الاتحاد الاوروبي ميشال بلاتيني احد المرشحين لخلافته. وتنظر اللجنة التي ستواصل اجتماعاتها حتى بعد غد الجمعة، ايضا في قضية الكوري الجنوبي تشونغ مونغ جوون المرشح الاخر لرئاسة الفيفا.

ونظريا، تستطيع لجنة الاخلاق ايقاف الاشخاص الثلاثة في نهاية اجتمالعاتها المتواصلة، ما يعني حصول انقلاب حقيقي في المشهد الانتخابي الرئاسي علما بان باب اترشيح سيقفل نهائيا في 26 الحالي.

وكان القضاء السويسري فتح اجراء جزائيا بحق بلاتر للاشتباه بادارته غير الشرعية وسوء الائتمان".

واعلن مكتب المدعي العام ان بلاتر مشتبه به في عملية "دفع غير مشروع" لمبلع مليوني فرنك سويسري الى رئيس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم الفرنسي ميشال بلاتيني.

كما تشتبه وزارة العدل السويسرية بان بلاتر وقع "عقدا (لمنح حقوق نقل مونديالي 2010 و2014) ليس في مصلحة الفيفا" مع الاتحاد الكاريبي للعبة عندما كان الترينيدادي جاك وارنر رئيسا له".

وبالنسبة الى المدعي العام السويسري هناك ايضا "شك خلال تنفيذ الاتفاق بان يكون بلاتر تصرف بطريقة لا تخدم مصالح الفيفا منتهكا بذلك واجباته الادارية".

في المقابل، اوضح مكتب المدعي العام ان محققين "قاموا بالاستماع الى بلاتيني بصفته مستدعى لاعطاء معلومات".

اما تشونغ (63 عاما ونائب رئيس الفيفا بين 1994 و2011) فهو متهم بانه حاول في نهاية 2010 ترجيح كفة التصويت لمنح بلاده في حملة استضافة كأس العالم 2022، في خرق لقواعد مواد الاخلاق في الاتحاد الدولي. وكانت كوريا الجنوبية من الدول التي شاركت في السباق لاستضافة مونديال 2022 الذي ذهب الى قطر بعد تغلبها على الولايات المتحدة في الجولة الاخيرة من التصويت.

وتحدثت تقارير صحافية عن ان تشونغ اقترح في رسالة تعود الى تشرين الاول/اكتوبر 2010 على اعضاء اللجنة التنفيذية في الفيفا انشاء صندوق دولي لكرة القدم مع مشاركة كوريا الجنوبية فيه تصل الى 777 مليون دولار حتى 2022 لدعم مشاريع مختلفة في العالم، مشيرة الى انه اشترط مقابل هذا الالتزام بأن تكون كأس العالم من نصيب كوريا الجنوبية.

واوضح تشونغ في هذا الصدد "لم يتم تبادل اي اموال او مصالح شخصية على علاقة بالصندوق العالمي لكرة القدم"، مشيرا الى ان الفيفا اقفل هذه القضية عام 2010 من دون توجيه اي تهم له، ولكنه اعاد احياء الموضوع الان لايقافه لمدة 15 عاما تضاف اليها اربع سنوات يتهمة التشهير باللجنة.

ويمر الاتحاد الدولي بالازمة الاكثر خطورة في تاريخه منذ اعتقال 7 مسؤولين حاليين وسابقين وتوجيه الاتهام الى 14 شخصا آخرين بطلب من القضاء الاميركي بتهم فساد ورشاوى وابتزاز وتبييض اموال.

واضطر بلاتر الى تقديم استقالته بعد اربعة ايام فقط على اعادة انتخابه رئيسا للفيفا لولاية خامسة على التوالي في 29 ايار/مايو الماضي، اثر الفضائح المتتالية التي طالته شخصيا.

وحددت اللجنة التنفيذية الجديدة للفيفا 26 شباط/فبراير المقبل موعدا للجمعية العمومية غير العادية لانتخاب رئيس جديد خلفا لبلاتر.

أضف تعليقك

تعليقات  0