بلاتر يأسف من الأحكام المسبقة بحقه وتشونغ يصفه بـ«الكاذب»


أعرب السويسري جوزيف بلاتر رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) عن شعوره بالأسف للأحكام المسبقة التي تصدر بحقه فيما يتعلق بالتحقيقات السويسرية الجارية معه حاليا? وكرر التأكيد على أنه لن يترك رئاسة الفيفا قبل فبراير (شباط) المقبل.

وقال بلاتر في تصريحات لمجلة «بونته» الألمانية في تقرير تنشره في عددها الصادر اليوم: «الوضع ليس لطيفا. أحكام مسبقة تصدر بحقي دون أي دليل على وجود مخالفات ارتكبت من جانبي». ويواجه بلاتر79 ? عاما? اتهامات بسوء الإدارة من قبل السلطات السويسرية فيما يتعلق بمبالغ مالية دفعت لاتحاد كرة القدم الكاريبي وكذلك مبلغ مالي يمثل «مستحقات متأخرة» دفعها للفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي للعبة (يويفا).

كذلك يخضع بلاتر وبلاتيني لتحقيقات من قبل لجنة القيم بالفيفا. وقد يواجه بلاتر الايقاف لمدة 90 يوما من لجنة الأخلاقيات. ويواجه الفيفا أزمة غير مسبوقة بسبب ادعاءات الفساد? وتجري السلطات الأميركية في الوقت الحالي تحقيقات منفصلة.

وكان بلاتر قد انتخب رئيسا للفيفا لفترة خامسة في 29 مايو (أيار) لكنه أعلن بعدها بأربعة أيام أنه سيرحل عن الرئاسة مع إجراء انتخابات لاختيار الرئيس الجديد خلال اجتماع استثنائي للجمعية العمومية (كونغرس الفيفا)? تقرر عقده في 26 فبراير المقبل. وجاءت الأحداث الأخيرة وفتح التحقيقات لتعلو أصوات المطالبين برحيله الفوري? ومن بينهم رعاة رئيسيون للفيفا ووزير الداخلية الألماني توماس دي ميزير? لكن بلاتر أكد أنه لن يرحل قبل الموعد المحدد.

وقال بلاتر: «إنها تحقيقات وليست اتهامات.

أتعامل مع الإجراءات وأتعاون مع السلطات.. أنا على ما يرام وسأتجاوز الأمر. الفيفا لا يزال يزاول عمله بشكل جيد والرئيس المنتخب لا يزال بمكتبه».

وأضاف بلاتر: «أؤكد لكم أنني سأرحل في 26 فبراير. هذا هو الموعد المحدد. ولن أرحل قبله ولو بيوم واحد»? مضيفا: «سأواصل الكفاح من أجلي ومن أجل الفيفا..

أنا واثق من أن الشر سينكشف والخير سينتصر». وانضم دي ميزير لقائمة طويلة من المطالبين بالرحيل الفوري لبلاتر وإطلاق عملية إصلاح شاملة بالفيفا وهياكله.

وقال دي ميزير في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية: «أتردد كسياسي في التعليق على الشؤون الداخلية للاتحادات الدولية. ولكن الوضع الذي وصلنا إليه لا يسمح بالانتظار حتى فبراير».


أضف تعليقك

تعليقات  0