سبع حقائق مرّة عن الحياة


بقليل من العناية يكتشف الإنسان من خلال النظر إلى شخصيات الآخرين وإلى نفسه سبعة أنماط من السلوك، يمكن اعتبارها أخطر ما يهدد الإنسان وعلاقاته بالآخرين. هذه الأنماط نحملها جميعا ورسمت أمسنا وتقرر يومنا وغدنا.

لا تنزعج من هذا الكلام لطفا! فبدون جدل يحمل كل منّا في ذاته صفات: الحسد، الانسياق، العناد، الانغلاق على الذات، الكسل، سرعة تغير النفس، والعدوانية السلبية. ستقول في نفسك أنا أرفع من هذه الصفات، وهذا هو عين الانغلاق على الذات وإن قلت إن الآخرين هم الكسالى فهذا نسبي ويرتبط بما تحب ولا تحب.

وإذا قلت أنا ضحية عدوانية الآخرين، فهذا لأنك تعرف العدوانية وتحملها في ذاتك ولكنك تحسن أن تقمعها وتمنعها من الظهور.

هذه الصفات حددها الصحفي الأمريكي روبرت غرين في كتابه " ذي كونسايس ماستري" :

*الحسد: من طبيعتنا أن نقارن أنفسنا بالآخرين في مجال المال والمظهر والجاذبية والذكاء والانتشار الجماهيري وفي مجالات أخرى عديدة. الحسد يتجاوز حدود الغبطة عند بعض الناس بحيث يسعون لتدمير الشخص الذي يحسدونه.

وهكذا فإن كثر ممن ينتقدونك، يحسدونك ولكنهم يظهرون ذلك في شكل نقد.

ويمكنك أن تعرفهم حين يتقربون إليك فجأة وهم يمتدحونك بما ليس فيك ببسمة عريضة لا تعكس ما في دواخلهم. هم في الحقيقة يتقربون منك ليكشفوا عما بداخلك فيجدوا منفذا لتدميرك.

خير طريقة لاتقاء أذاهم هو أن تقلل من شأن قدراتك في نظرهم، وتمتدح إنجازاتهم حتى إذا وجدت فيها عيوبا.

هم نوع من الناس غير قابل على تفهم النقد البناء.

*الانسياق: لدى تكوين جمعية أو تجمع، تطغى أنواع موحدة ظاهرة من السلوك.

البعض يحاول أن يثبت للجميع أنه موضوعي، لكن وجود أشخاص ذي شخصية متميزة طاغية في المجموعة يخرب انسياقه ويثير عنده هواجس الخوف، وهذه الصفات تظهر عند المتفوقين عادة، ولكي تتقي شر هؤلاء حاول أن تظهر أنك منساق لقيم المجموعة أو الجمعية الذي يجمعك بهم، وإلا سلطوا عليك نيران انسياقهم وسحقوك بتهم شتى.

*العناد: يتبع الناس أنماطا سائدة في العادة دون ان يدركوا سبب إتباعهم لهذه الأنماط. ثم يدافعون عن هذه الأنماط لحد القتال والحرب دونها.

والصحيح هو أن ينصاع الإنسان إلى رؤى هؤلاء حين يكون معهم دون أن يحاول تغيير ما في نفوسهم فهم متصلبون على هذا الرأي. * الانغلاق على الذات: في محيط العمل نفكر عادة بأنفسنا في المقام الأول لأن العالم قاس والتنافس مدمر فلا بد أن نرعى مصالحنا أولا.

علينا أن نقبل هذه الحقيقة المرة. فحين تطلب من أحدهم أن يسدي إليك صنيعا عليك أن تفكر في جنب يخلق له فائدة مباشرة من هذا الصنيع. عليك أن تمنح الآخرين شيئا يفيدهم ليوافقوا أن يُسدوا لك صنيعا.

* الكسل: نميل جميعا إلى أن نأخذ أسهل وأقصر طريق يفضي بنا لغاياتنا. لكننا غالبا ننجح في كبح جماح صبرنا ومنعه من أن ينفذ لأننا ندرك قيمة ان نحصل على شيء بعد جهد جهيد. هناك نوع من الناس لا طاقة له بالصبر وانتظار السنوات، وهو قادر أن يأخذ أقصر السبل للوصول إلى الهدف.

وهكذا فإذا كنت كثير الكلام عن نفسك ومشاريعك، سيأخذون أفكارك وينسبونها لأنفسهم ويحدث هذا أكثر حين يكونون في موقع متقدم عليك في العمل. فلا تكشف أفكارك للناس مجانا قط.

* سرعة تغير النفس: نميل غالبا إلى أن نظهر للآخرين مدى تأنينا في اتخاذ القرارات المنطقية. ولكن الحقيقة المرة هي أن قراراتنا تحكمها عواطفنا إلى حد كبير. وعواطف الناس تتغير وتتلون بالساعات أحيانا، لذا فالأفضل لك أن تنأى بنفسك عن مساحة عواطف الآخرين لتجنب خطر الانزلاق في محطات التغيير المفاجئة وما يتبعها.

لا تنتظر قرارات الآخرين، بل اعتمد على نفسك في عمل أشيائك ولن تصيبك تقلبات الآخرين بالخيبة. * العدوانية السلبية: أهم سبب للعدوانية السلبية هو الخوف من المواجهة المباشرة مع الآخرين.

وهكذا يبحث بعض الناس عن سبل غير مباشرة لتمشية أمورهم، فتكون هجماتهم على الآخرين مموهة بطريقة تجعل من الصعب عليك أن تعرف مصدر الهجوم وسببه، فيما يمسكون هم بمفاتيح المعركة.

أسلم الحلول هو أن تشخّص هؤلاء وتتجنب الاقتراب منهم. وإذا اعتذروا منك وكأنّ خطأ صدر عنهم في حقك، فاعلم أنك هدف لعدوان سلبي من أحدهم!

أضف تعليقك

تعليقات  0