السفير العتيبي يؤكد أهمية تسليط الضوء على الأقلية المسلمة بافريقيا الوسطى


اكد مندوب دولة الكويت الدائم لدى الامم المتحدة السفير منصور عياد العتيبي اليوم "اهمية تسليط الضوء على الاقلية المسلمة المضطهدة في جمهورية افريقيا الوسطى وما يتعرضون له من انتهاكات".

وقال العتيبي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) بعد ترؤسه اجتماعا للمندوبين الدائمين للدول الاعضاء في منظمة التعاون الاسلامي حول الاوضاع في جمهورية افريقيا الوسطى بصفته رئيسا للمجموعة الاسلامية في نيويورك ان المشاركين بالاجتماع ناقشوا التطورات الاخيرة في المنطقة واهمها أعمال العنف التي يتعرض لها المسلمون في جمهورية افريقيا الوسطى من قبل ميليشيات (آنتي بالاكا).

واضاف ان الهدف من الاجتماع كان مناقشة استراتيجية التحرك من خلال الدول الاعضاء في المجلس الاسلامي لتسليط الضوء على الازمة التي تعاني منها الاقلية المسلمة خصوصا انهم كانوا عرضة "لعمليات اضطهاد وتمييز" خلال الاشهر الاخيرة مشيرا الى ان "حقوقهم تنتهك من قبل الجماعات المتطرفة".

واوضح العتيبي انه تم الاتفاق خلال الاجتماع على عدد من الخطوات وابرزها لقاء رئيس مجلس الامن والامين العام للامم المتحدة ومطالبتهما بعقد جلسة خاصة لمناقشة "هذا الموضوع المهم واصدار قرار من المجلس لحمايتهم".

وعن منتدى بانغي الذي عقد مؤخرا اكد العتيبي اهمية تنفيذ التوصيات الصادرة في الوثيقة النهائية الذي وصف جميع توصياته بأنها "تصب في صالح تحقيق التوافق السياسي".

واعرب العتيبي عن تقديره لجهود الدول المجاورة التي تستضيف اللاجئين مثل تشاد والكاميرون وجمهورية الكونغو التي سعت الى تخفيف معاناة اللاجئين الانسانية.

وعن دور الامم المتحدة قال ان المشاركين بالاجتماع طالبوا تعزيز دور القوات الدولية التابعة للامم المتحدة في بانغي حتى تتمكن من اداء ولايتها في حماية المدنيين واصروا على ان تعمل الامم المتحدة من اجل انجاح العملية الانتخابية قبل نهاية العام بمشاركة الجميع بالاضافة الى الاقلية المسلمة في المنطقة.

من جهته قال ممثل الامين العام لمنظمة التعاون الاسلامي الشيخ تيديان غاديو في لقاء صحفي عقده في مقر الامم المتحدة بمشاركة السفير العتيبي انهم يعملون لاتمام العملية الانتقالية في افريقيا الوسطى بشكل "سليم".

ودان غاديو جميع اعمال العنف ضد الاقلية المسلمة في افريقيا الوسطى مطالبا المجتمع الدولي بدعم العملية الانتخابية باشراك الجميع والتعامل مع افريقيا الوسطى بصفتها أمة واحدة دون اي انقسام او تفضيل ديني.

أضف تعليقك

تعليقات  0