" الوطني": تراجع الانتاج النفطي 250 ألف برميل يومياً بسبب خلاف "الخفجي" و "الوفرة"


شهدت الأسواق النفطية استقراراً خلال شهر سبتمبر، وسط توقعات بارتفاع الطلب خلال العام 2015 إلى أعلى مستوى له منذ خمس سنوات بواقع 1.7 مليون برميل يومياً ليعتدل بعد ذلك في العام 2016 إلى 1.4 مليون برميل يومياً، وذلك حسب تقرير صادر عن بنك الكويت الوطني.

وأكد التقرير أن إنتاج الكويت شهد انتعاشاً بواقع 70 ألف برميل يومياً ليصل إلى 2.89 مليون برميل يومياً وفق مصادر رسمية، إذ يعدّ ذلك أعلى مستوى منذ عام نتيجة تحسين الآليات الجديدة لاستخراج النفط في أهم حقول الدولة، بينما من المحتمل أنه تراجع بنحو 250 ألف برميل يومياً على أقل تقدير على خلفية توقف الإنتاج في حقلي الخفجي والوفرة الواقعين في المنطقة المشركة بين الكويت والسعودية، إذ مازالت الخلافات قائمة حول بعض العمليات التشغيلية.

وأوضح إن مزيج برنت أنهى الشهر مستقرّاً عند 47.2 دولار للبرميل، بينما بلغ سعر مزيج غرب تكساس المتوسط 45.1 دولار للبرميل، بينما مازال كل من المزيجين قرب أدنى مستوى لهما منذ ست سنوات ونصف السنة، متأثرين باستمرار المخاوف بشأن تباطؤ نمو اقتصاد الأسواق الناشئة، لا سيما اقتصاد الصين، وباستمرار وفرة الإنتاج.

وأشار إلى استقرار التراجع في سعر خام التصدير الكويتي مقابل النفط السعودي الخفيف للمستوردين من آسيا عند أكبر مستوى له منذ عشر سنوات، تماشياً مع محاولة الأسواق جاهدة الحفاظ على حصتها السوقية ومن بينها دول أعضاء منظمة أوبك، مبيناً أنه في الوقت نفسه وحسب الأرقام التي سجلتها الأسواق، مازالت الأسعار الآجلة أعلى من الأسعار المتاحة (أسعار التوصيل العاجل).

وبين أن تقلّص الفارق بين أسعار منحنى الكونتانجو الذي يقوم على تخطي أسعار التوصيل للعقود الآجلة لأسعار التوصيل الفورية، مشيراً إلى ضعف القدرة الاستيعابية على التخزين الاحتياطي، إذ تتوقع أسواق الأسعار الآجلة زيادة سعر مزيج برنت إلى 55.2 دولار للبرميل بحلول شهر ديسمبر من العام 2016، اعتباراً من الثلاثين من سبتمبر وإلى 58.6 دولار للبرميل بحلول ديسمبر 2017. ولفت إلى أنه من المحتمل أن يتراجع فائض الانتاج الحالي مستقبلاً ليسجل عجزاً بنحو 0.5 مليون برميل يومياً بحلول الربع الأخير من العام 2016، تماشياً مع توقعات تجاوز الطلب لمستويات الإنتاج.

أضف تعليقك

تعليقات  0