انخفاض معدل التضخم في بريطانيا مع تراجع أسعار الوقود

قال مكتب الإحصاءات الوطني إن الارتفاع في أسعار الملابس بصورة أقل من المعتاد وتراجع أسعار وقود السيارات كانا العاملين الرئيسيين وراء التراجع في معدلات التضخم.

وظل مؤشر الأسعار الاستهلاكية عند الصفر أو قريبا منه خلال معظم فترات هذا العام. وكانت آخر مرة دخلت فيها معدلات التضخم المنطقة السلبية في أبريل/نيسان الماضي. ونتيجة لهذه البيانات الأخيرة، فإن معظم الإعانات سيجري تجميدها اعتبارا من أبريل/نيسان.

وترتبط الزيادة السنوية لبعض الإعانات ومعاشات القطاع العام والمعاش الحكومي الإضافي بمعدلات مؤشر الأسعار الاستهلاكية لشهر سبتمبر/أيلول.

ولذلك فإن ملايين الأشخاص على الأرجح لن يستفيدوا من أي زيادة في هذه الإعانات كما هو الحال بالنسبة لمعظم الإعانات التي تمنح في سن العمل، والتي تعد تدخل ضمن إجراءات التجميد التي أعلنتها الحكومة سابقا.

لكن المعاش الحكومي مستثنى من ذلك وسيرتفع بواقع 2.5 في المئة على أقل تقدير. حروب الأسعار وتراجعت أسعار الغذاء 2.5 في المئة خلال السنة حتى سبتمبر/أيلول بسبب استمرار حروب الأسعار في الأسواق الكبرى، وبهذا تكون الأسعار في هذا القطاع تراجعت للشهر الـ15 على التوالي.

من جهة أخرى، تراجعت أسعار البنزين بنحو 3.7 سنتا للتر الواحد خلال العام ووقود الديزل 110.2 سنتا للتر، وهو أكبر انخفاض لهما خلال ما يقرب من ست سنوات.

وحدث تراجع أيضا في سعر الغاز المنزلي. وسجل مؤشر أسعار منتجات التجزئة تراجعا في مستويات التضخم أيضا إلى 0.8 في المئة في سبتمبر/أيلول مقابل 101 في المئة في أغسطس/آب.

أضف تعليقك

تعليقات  0