ابل يدافع عن المشاريع الإسكانية: ليست حبراً على ورق وعقود " المطلاع" توقع في إبريل


دافع وزير الدولة لشؤون الاسكان ياسرأبل عن مشاريع المؤسسة العامة للرعاية السكنية مؤكداً أنها لن تكون حبراً على ورق، و ان عقود هذه المشاريع هي أبلغ رد على من يقول بخلاف ذلك.

وكشف أبل أن عقود البنية التحتية لمدينة المطلاع السكنية ستوقع في ابريل المقبل، وان حجم الانجاز فيها يسير بوتيرة ممتازة، في ظل الاقبال الكبيرعليها.

وجدد التأكيد على أن المدينة خالية من التلوث الاشعاعي والحكومة لا يمكن ان تعرض صحة المواطن للخطر، لافتا الى ان هذا المشروع الاسكاني هو مشروع تنموي اقتصادي مهم.

وأشار إلى مشروع جنوب «سعد العبدالله» الذي «لايزال قائماً وترتيبه بعد«المطلاع»ضمن المشاريع الاسكانية مبينا اناطارات رحية ستزال خلال عام وآبار المياه وخطوط الضغط العالي ستتم مراعاتها.

وكشف عن البدء بازالة منطقتي «تيماء» و«الصليبية» خلال 5 سنوات بعد انتقال ساكنيهما الى مشروع المساكن المنخفضة التكاليف، ومبينا انه سيتم ضم الموقعين الى مشاريع«المؤسسة».

وأوضح أن المنظورالاسكاني المعتمد يشكل رؤية دولة وهو قائم على العمل المؤسسي مؤكدا ان خطط«المؤسسة»لا ترتبط بقيادييها او شخوصها موضحا انه تم وضع«استراتيجية متكاملة للقضية الاسكانية للعشرين سنة المقبلة وسيتم عرضهاعلى المجلس الأعلى للتخطيطالاسبوع المقبل».

ولفت إلى ان مشروع الخيران سيكون ضمن خطة التنمية وسيكون له دور اقتصادي مهم،

مؤكداً أن هناك تصورات عدة لجعل«الخيران»جاذبة للمستثمر المحلي والاجنبي في المنطقة «ولدينا الوقت الكافي لتصفيتها.

أضف تعليقك

تعليقات  0