ميركل اختارت إسطنبول لتبتعد عن قصر أردوغان الفاخر بأنقرة

إسطنبول - لفتت زيارة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل لتركيا أمس الأحد الأنظار من عدة نواحٍ وبخاصة من ناحية الأسباب التي دفعتها إلى إجراء مباحثاتها مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مدينة إسطنبول بدلاً عن العاصمة أنقرة المكان الطبيعي لمثل هذه المباحثات.

فمع أن وكالة الأناضول للأنباء الرسمية أعلنت في 12 أكتوبر/ تشرين الأول أن ميركل ستعقد مباحثاتها مع المسؤولين الأتراك في أنقرة لا في إسطنبول، إلا أنها جاءت إلى إسطنبول على متن طائرة خاصة، والتقت رئيس الوزراء أحمد داوداوغلو في قصر يلديز.

وساقت صحف محلية ودولية العديد من المزاعم على أنها تفسر سبب اختيار ميركل لإسطنبول بدلاً عن أنقرة، وأكثر ما لفت منها هو ما ادعته جريدة “فاينانشيال تايمز” البريطانية؛ إذ قالت: “إن ميركل فضّلت إسطنبول على أنقرة؛ لأنها لم ترغب في الظهور مع أردوغان أمام قصره الأبيض ذي الـ1100 غرفة”.

أضف تعليقك

تعليقات  0