الصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة يبدأ باستقبال المبادرين غدا

  يبدأ الصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة باستقبال المبادرين اعتبارا من يوم غد الاحد بعد ان انهى استعداداته واستكمل بنيته التحتية التنفيذية والتشريعية واختتم منتداه الاول نهاية الاسبوع الماضي. وفيما ينتظر ان يعلن الصندوق رسميا عن اليات الاتصال المباشرة مع المبادرين يقتصر استقبال الطلبات عبر الموقع الالكتروني للصندوق من خلال استمارة الكترونية تتضمن بعض المعلومات التي يحتاجها الصندوق للرد على اي استفسارات من قبل المبادرين على ان يتم قريبا تقديم الطلبات عبر الانترنت او تعبئة الطلب في مركز خدمة العملاء التي سيتم الاعلان عنها لاحقا. ويستفيد من الصندوق ثلاث شرائح من فئات الاعمال يستهدفهم الصندوق وهم المبادر الطموح والشركات المستجدة او الناشئة والشركات القائمة.

وتضم شريحة المبادر الطموح المبادرين في مرحلة ماقبل بدء العمل ممن يفكرون بجدية بالعمل الحر ويسعون لبلورة افكارهم ويبحثون عن الشركاء المحتملين. في حين تضم فئة الشركات المستجدة او الناشئة اصحاب الافكار الذين يرغبون بتنفيذها وقد اسسوا فريق عمل او ممن بداوا العمل شرط الا يتجاوز عمر المشروع السنتين في حين تضم فئة الشركات القائمة اصحاب الشركات القائمة والمستمرة بالعمل لاكثر من سنتين. اما الاعمال التي يستهدفها فان الصندوق يوفر اربعة مراكز خدمة متخصصة ومصممة وفق الاحتياجات الخاصة للقطاعات لتقديم الإرشاد والتدريب والتمويل للمشروعات المستجدة والقائمة في اربع قطاعات مستهدفة.

وهذه القطاعات هي الصناعات الخفيفة مع التركيز على النفط والغاز والصناعات الإبداعية مع التركيز على الإعلام وخدمات التصميم الإبداعي اضافة الى قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات واخيرا الخدمات العامة والتي تتعلق بالأهداف الاستراتيجية والاقتصادية للصندوق الوطني.

وبعد التسجيل وتقديم الطلب فان الصندوق يحتاج الى مدة تتراوح مابين 5 الى 45 يوم عمل لتقييم الطلب وفي حال موافقة الصندوق على طلب معين سيتم تسجيل المقدم في البرنامج الملائم لاحتياجاته والذي قام باختياره مسبقا وتبدأ بعدها عملية التقديم. وكان الصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة اختتم المنتدى الاول للمشروعات الصغيرة والمتوسطة بحضور خبراء عالميين ودوليين نهاية الاسبوع الماضي اكدوا فيه ان الصندوق بحاجة إلى دعم الشركاء من القطاعين العام والخاص ومن منظمات المجتمع المدني من أجل تحقيق رؤيته.

وكانت الكويت اصدرت ابريل 2013 القانون رقم 98 بخصوص إنشاء صندوق باسم الصندوق الوطني لرعاية وتنمية المشروعات الصغيرة والمتوسطة براسمال قدره مليارا دينار كويتي ليكون الصندوق الاكبر على مستوى العالم في دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة. وتتمحور رؤية الصندوق حول بناء منظومة بيئة أعمال شاملة ومتعاونة ومبتكرة تحفز رواد الأعمال وتضع البنية الأساسية للفرص الاقتصادية في الكويت.

وتكمن مهمة الصندوق ببناء مؤسسة ذات مستوى أداء عالمي تعزز من قدرة ريادة الأعمال لتوفير الرخاء الاقتصادي الوطني حيث يسعى الصندوق الى المساهمة في خلق فرص عمل منتجة للكويتيين في القطاع الخاص وزيادة مشاركة المشروعات الصغيرة والمتوسطة في الاقتصاد المحلي اضافة الى خلق بيئة ملائمة لأعمال المشروعات الصغيرة والمتوسطة

أضف تعليقك

تعليقات  1


هداية العبدلي
جم رقمهم عشان اتواصل معاهم ؟