وزير الداخلية: ثناء القيادة السياسية وسام شرف على صدورنا جميعا


 أكد نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الحمد الصباح ان "ثناء القيادة السياسية العليا للبلاد وسام شرف على صدورنا جميعا وحافز لنا على بذل المزيد من الجهد والعمل".

وقالت الادارة العامة للعلاقات العامة والاعلام الامني في بيان صحافي الليلة ان الشيخ محمد الخالد ترأس اجتماعا امنيا بحضور وكيل الوزارة الفريق سليمان فهد الفهد والوكلاء المساعدين للعمليات الميدانية والقادة الميدانيين.

وذكر البيان ان الشيخ محمد الخالد قال خلال الاجتماع "ان اصحاب الحسينيات وروادها كالعهد بهم دائما ابناء للوطن الواحد والاسرة الواحدة وادوا واجبهم باخلاص وما يمليه عليهم ضميرهم تجاه امن الوطن وسلامة جميع المصلين".

واشار الى ان وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد نقل تحيات وتقدير سمو امير البلاد القائد الاعلى للقوات المسلحة الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ نواف الاحمد الجابر الصباح ورئيس مجلس الامة مرزوق علي الغانم وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء وأعضاء مجلس الامة وثناءهم وإشادتهم إلى القيادات الأمنية لجهود الوزارة واجهزتها الامنية في تأمين المساجد والحسينيات وروادها بأمن وطمأنينة وسلام وللاداء المتميز والعطاء المخلص الذى حظي بتقدير المواطنين والمقيمين كافة.

ولفت البيان الى أن الشيخ محمد الخالد اعرب عن شكره وتقديره لرجال الإطفاء ووزارة الصحة والبلدية مؤكدا أن "أمامنا أعباء إضافية والكثير من المهام التي تتطلب منا جميعا قادة وضباطا وضباط صف وافرادا وعاملين فكرا متطورا واداء متميزا ويقظة دائما وتعاملا واعيا وراقيا وفق القانون وحسن التعامل مع الجميع دون استثناء حيث أن التحديات كبيرة والمسؤوليات جسام".

واوضح البيان ان وزير الداخلية ذكر أن القيافة وحسن الهندام واللباقة وحسن التعامل مع الجمهور كانت السمات السائدة التي يتحلى بها رجال الامن أثناء تأمين الحسينيات "مما اثلج صدورنا" مشددا على ان المواطن اصبح يعي جيدا متطلبات العملية الامنية واهميتها وارتفع لديه سقف التطلعات والطموحات بحيث يطالب بالمزيد و"ليس بالمستوى الذي وصلنا اليه اليوم وهذا حق مشروع ونؤيده ويجب ان نعمل جميعا على تحقيقه وبلوغه مهما بلغت درجة الصعوبات والتحديات".

وشدد الشيخ محمد الخالد على ضرورة عدم التراخي أو التهاون بعد هذه الانجازات مؤكدا على مكافأة المجد وتحفيز الجميع مع ضرورة مواصلة العمل والجهد وبذل العطاء بلا حدود حتى يكون العمل الأمني ظاهرا للجميع حيث أن "عمل أجهزة وزارة الداخلية لا يقبل التهاون أو التكاسل وأن عمل رجال الامن المتواجدين ميدانيا وتعاون أهل الكويت في الحسينيات وعموم المواطنين والمقيمين ساهم في إنجاح الخطة الأمنية".

واستعرض وزير الداخلية آخر التقارير الأمنية والخطط الموضوعة واستعدادات الاجهزة الامنية للتعامل مع اية احداثيات طارئة مؤكدا انه لن يسمح لاحد بأن يعبث بأمن المواطن وسلامة مواطنيه".

وشدد على ذلك قائلا "ان لا احد فوق القانون ايا كان" منوها بأهمية التنسيق الدائم بين الأجهزة الامنية وبين الجهات المعاونة والمساندة في الدولة.

وقال البيان ان وكيل وزارة الداخلية الفريق سليمان الفهد اعرب من جانبه عن فخر واعتزاز جميع منتسبي وزارة الداخلية من عسكريين ومدنيين بثناء القيادة السياسية العليا للبلاد.

وأكد الفريق الفهد ان "ثقتهم ودعمهم ومساندتهم الدائمة مبعث فخر واعتزاز بالقدرات العالية والمستوى الذي استطاعت اجهزة الامن تحقيقه ميدانيا والذي انعكس على حجم الشعور بالطمأنينة التي تسود الوطن والمواطنين فرجال الامن ابناء مخلصين لله والوطن والامير".

واعرب عن شكره وتقديره لنائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح لما يقوم به من دعم ومساندة وتواجد ميداني مستمر وتوجيه مباشر حيث كان له اكبر الأثر البالغ في نجاح الخطط الأمنية متعهدا بذلك على الالتزام والعمل دون كلل أو ملل".

واوضح أن تعاون رجال الامن مع بعضهم البعض في تواصلهم الدائم بجانب المواطنين مرتادي الحسينيات كان نموذجا يحتذى به مؤكدا وجود التحديات وأن رجال الامن على العهد بهم يحفظون الأمانة ويدركون حجم المسؤوليات الملقاة على عاتقهم.

واضاف ان "اجتماعات نائب رئيس مجلس الوزراء ووزير الداخلية الشيخ محمد الخالد الصباح ولقاءاته وتواجده الدائم بيننا في الميدان يؤكد عمق العلاقة والتفاهم ومتانة افق التواصل بين القيادة الامنية العليا وبين منتسبيها".

وقال ان ذلك الامر "يدفعنا دائما نحو العمل الجاد المخلص والسعي نحو رفع كفاءة واداء رجال واجهزة الامن في مختلف المواقع في اطار من التكامل والتنسيق والعمل المشترك لتحقيق الاهداف وتنفيذ الخطط والعمليات بكل الكفاءة والاقتدار".

أضف تعليقك

تعليقات  0