" التربية": التعليم بالهواتف الذكية قيد الدراسة


قال الوكيل المساعد للبحوث التربوية والمناهج الدكتور سعود الحربي أن وزارة التربية تدرس استخدام الهواتف الذكية في تدريس طلبة المرحلة الثانوية، مؤكداً أنه من ناحية المبدأ يمكن استخدام الهواتف ولكن إلى مدى فلن نستطيع ان نحدد النتائج إلا بعد أن يتم التطبيق.

وأوضح الحربي أن برامج الهاتف كثيرة ومتنوعة وبالإمكان استخدام الـ «أبستور» في تحميل المناهج الدراسية واستخدام البرامج الأخرى في إنشاء (القروبات) بين المعلم وأولياء الأمور والمعلم وطلابه، مؤكداً ان استخدام الهواتف ساهم في القضاء على كثير من المشكلات الفنية وسهّل آلية العمل الإداري في الوزارة واختصر الوقت والجهد.

وأشار إلى ان وسائل التكنولوجيا الحديثة فرضت نفسها بقوة في كل شيء ولا يمكن تجاوزها، ولكن لن نوصد الباب دونها ولن نفتحه على مصراعيه، فمهما كانت أهميتها تبقى القراءة والكتابة بالقلم هي أساسيات التعلم ولا غنى عنها في طرق التدريس، مشدد على ضرورة التواصل مع الطلبة بأي طريقة كانت ومنها الهواتف الذكية التي عقد مؤتمر تربوي بشأنها في القاهرة للنظر في امكانية استخدامها في طرق التدريس الحديثة.

أضف تعليقك

تعليقات  0