الكندري: صراع المناصب في " البلدي" يضر المواطن


أكد عضو المجلس البلدي عبدالله الكندري ان طرح المجلس في بداية دور انعقاده الثالث موضوع تعديل اللائحة الداخلية، والخاصة بالمادة 40، بشأن تقليص عدد أعضاء اللجنة الفنية من 14 عضواً إلى 9، يؤكد مدى تكالب بعض الأعضاء على المناصب، ومن أجل سيطرة مجموعة على أعمال المجلس ككل.

وأضاف الكندري" هذا التكالب يجعل المجلس يفتقد روح العمل الجماعي، والدخول في المتاهات والمهاترات التي تنعكس سلباً على الوطن والمواطن وأصحاب المعاملات، الذين ينتظرون من الأعضاء ان يكونوا خير عون لهم في إقرار المشاريع الكبرى.

وأوضح أن المجلس خلال الفترة الأخيرة فقد بوصلته في الاهتمام بالمشاريع التنموية، وتحول إلى البحث عن المناصب والصراع بين أعضائه، مشيراً إلى ان هناك مجموعة لوائح كان يفترض الالتفات لها لإنجازها وتعديلها من أجل المصلحة العامة، لكن البعض لا يريد لهذه اللوائح ان تُعدّل لأمور لا يعرف أسبابها.

وأضاف انه يفترض من رئيس المجلس البلدي ومكتب المجلس ان يقوما بمتابعة المعاملات التي لم تدرج حتى الآن في أعمال اللجان، ومضى على وجودها أشهر طويلة،واصفا أوضاع المجلس البلدي بأنها «مو زينة»، وأضاع «مشيته»، بسبب التصرفات اللامسؤولة من قبل بعض أعضائه.

ودعا زملاءه الاعضاء إلى ضرورة عقد اجتماع فوري للم الشمل، بدلاً من الانقسام الحاصل والواضح حالياً بين الأعضاء، الذي لا يصب في المصلحة العامة.

أضف تعليقك

تعليقات  0