بلاتيني : ما زلت الرجل الأنسب لرئاسة الفيفا

أكد الفرنسي ميشال بلاتيني رئيس الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (يويفا) اليوم الخميس أنه يظل الرجل الأجدر برئاسة الاتحاد الدولي للعبة (فيفا) رغم ادعاءات الفساد التي تحيط به والتي أدت إلى إيقافه.

وتعرض بلاتيني هذا الشهر للإيقاف من قبل لجنة الأخلاق بالفيفا لمدة 90 يوما رفقة جوزيف بلاتر رئيس الفيفا في إطار التحقيق الدائر بشأن مبلغ مليوني فرنك سويسري (06.‏2 مليون دولار) دفعه الفيفا لبلاتيني في عام 2011 بعد تسعة أعوام من عمله كمستشار لرئيس الفيفا.

وقال بلاتيني لصحيفة «ديلي تيليغراف» البريطانية اليوم الخميس «إنني بكل تواضع، أجدر شخص لإدارة كرة الدم العالمية».

وأضاف: «اليوم لدي الإحساس بأنني فارس من القرون الوسطى أمام القلعة، أحاول الدخول من أجل إعادة كرة القدم، لكن عوضا عن ذلك تم إلقاء الزيت المغلي على رأسي».

ويظل بلاتيني واحدا من بين ثمانية أشخاص مرشحين لخلافة بلاتر في رئاسة الفيفا، عندما يتنحى العجوز السويسري عن منصبه خلال الكونغرس الاستثنائي للفيفا في فبراير (شباط) المقبل، رغم الإيقاف الذي يحرمه من الترشح ورغم إعلان السكرتير العام لليويفا جياني اينفانتينو ترشحه. وتحقق السلطات السويسرية أيضا في الأموال التي حصل عليها بلاتيني من الفيفا، وما زاد الشكوك بشأن هذه الأموال،

هو أن بلاتيني حصل عليها قبل ثلاثة أشهر من انتخابات رئاسة الفيفا، حيث قرر نجم منتخب فرنسا السابق بعدها عدم ترشحه في مواجهة بلاتر. ولكن بلاتيني أكد أن كل الأمور فوق مستوى الشبهات.

وقال بلاتيني «المليونان يمثلان ما يعادل راتبي لمدة أربعة أعوام، وهو المبلغ الذي يدين به الفيفا لي عن الفترة التي عملت خلالها كمستشار خاص للرئيس».

وتابع: «من أجل التوضيح: هل تم تقديم العمل لهم؟ نعم، هل العقد الشفهي قانونيا في سويسرا؟ نعم، هل أمتلك الحق في الحصول على أموالي حتى بعد مرور تسعة أعوام؟

نعم، هل قمت بإصدار فاتورة مناسبة مثلما يطلب الفيفا؟ نعم، هل تم تقديم كشف بالأموال لسلطات الضرائب؟ نعم». ولدى سؤاله حول ما إذا كان وقع في المكيدة بقبوله الأموال قبل فترة قصيرة جدا من انتخابات رئاسة الفيفا،

أجاب بلاتيني «لا أريد أن أؤمن بنظرية المؤامرة، نعم لقد انتظرت فترة طويلة للحصول على مستحقاتي، لكن الخطأ الوحيد أنني أهملت الأمر لعدة سنوات».

وتأزمت العلاقة بين بلاتر وبلاتيني منذ ذلك الحين، حيث سقط الفيفا في مستنقع الفساد خاصة فيما يتعلق بملف استضافة عدد من نسخ المونديال، وقال بلاتر إنه كان هناك اتفاق بخصوص تحديد مقري استضافة بطولتي كأس العالم 2018 و2022 قبل بداية التصويت داخل اللجنة التنفيذية ولكن هذا الاتفاق لم ينفذ بسبب بلاتيني.

وقال بلاتر في مقابلة مع وكالة الأنباء الروسية «تاس»: «كان هناك اتفاق في 2018 على إقامة المونديال في روسيا وأوروبا الشرقية التي لم تحظ بهذا الشرف من قبل وأن نقيم مونديال 2022 في الولايات المتحدة الأميركية..

بتلك الطريقة كنا سنقيم بطولتين لكأس العالم في الدولتين صاحبتي النفوذ الأكبر سياسيا».

وأضاف: «ولكن بعد الاجتماع الذي عقد مع الرئيس الفرنسي السابق نيكولاس ساركوزي وولي عهد قطر حدث ما نعرفه جميعا.. بعد العشاء بلاتيني قال سيكون من الجيد أن يذهب كأس العالم إلى قطر».


أضف تعليقك

تعليقات  0