مسؤول روسي يدعو لتدريبات المدنيين على الهجوم نووي

قال مسؤول حكومي روسي كبير الجمعة، إن على السلطات إعادة إحياء تدريب المدنيين على كيفية الاستجابة إذا وقع هجوم نووي واسع النطاق، وهي ممارسة كانت متبعة إبان الحرب الباردة.

وخلال اجتماع لمجلس الأمن القومي الروسي قاده الرئيس فلاديمير بوتين، قال نائب رئيس الوزراء المسؤول عن الصناعات الدفاعية دميتري روجوجين، إن الولايات المتحدة تخل بالتوازن النووي من خلال تطوير أنظمة تسلحية جديدة.

وأشار روجوجين إلى أنه ليس أمام روسيا خيار سوى الرد على القدرات الهجومية للولايات المتحدة.

وأضاف: "قد تشمل الإجراءات للتصدي للمعتدي تلك المتعلقة بالقدرات الاستراتيجية النووية لروسيا، وهي إجراءات متبادلة"، متابعاً "أن هذا قد يشمل إجراءات أخرى، ليتسنى للشعب في حالة تعرضه لهذا النوع من العدوان، تجنب وقوع خسائر ضخمة، يجب إعادة تدريبات الدفاع المدني".

وخلال الحرب الباردة وضعت السلطات السوفيتية نظاماً من الملاجئ للاحتماء من القنابل، في حالة وقوع هجوم نووي، وتلقى تلاميذ المدارس تدريبات على كيفية وضع الأقنعة الواقية، وعلقت في المدارس وأماكن العمل ملصقات ترشد الناس لكيفية التعامل مع هذا الموقف.

وتشكك كثير من المواطنين خلال الحقبة السوفيتية في أن تنجح أي من هذه الإجراءات الاحترازية في إنقاذ حياتهم إذا وقع هجوم، لكن التدريب الذي عرف باسم الدفاع المدني كان إجبارياً.

أضف تعليقك

تعليقات  0