العمليات العسكرية وقلة المدرسين يهددان مستقبل التعليم في العراق

يشهد العراق هذا العام واقعاً تعليمياً مزرياً، بسبب احتلال تنظيم "الدولة" لعدد من المحافظات الكبرى في العراق منذ أكثر من عام، والعمليات العسكرية التي تشهدها بعض المدن من أجل استعادة السيطرة عليها من قبل القوات الأمنية، وهو ما أدى إلى تدمير مئات المدارس وهجرة ونزوح أعداد كبير من أعضاء التدريس.

سيطرة التنظيم في العاشر من يونيو/ حزيران العام الماضي، تسبب بتعطيل الدراسة في عدد من الجامعات العراقية، منها جامعة الموصل وتكريت وجامعتي الأنبار والفلوجة، فضلاً عن تحويل عدد من المدارس إلى معسكرات لمتطوعي الحشد الشعبي عقب فتوى الجهاد الكفائي الذي دعا إليه رجل الدين الشيعي علي السيستاني لوقف تقدم تنظيم الدولة نحو العاصمة بغداد.

أضف تعليقك

تعليقات  0