هجوم انتحاري يستهدف فندقاً بمقديشو.. وحركة الشباب تتبنى

فجّر انتحاري يقود سيارة مفخخة، فجْر اليوم الأحد، نفسه على مدخل فندق "الصحفي"، الذي يرتاده مسؤولون حكوميون، وسط العاصمة الصومالية مقديشيو.

وأفاد أحد نزلاء الفندق، أن عملية تبادل إطلاق نار كثيف وقعت عقب حدوث التفجير، بين حراس الفندق وعناصر من المهاجمين الذين اقتحموا الفندق بعد الهجوم، وفق ما نقلت وكالة الأناضول.

وأضاف المصدر أن بعض نزلاء الفندق سقطوا بين جرحى وقتلى، من جراء الانفجار العنيف الذي استهدف مدخل الفندق الذي يقيم فيه نواب حكوميون وضباط عسكريون، ويقع عند تقاطع 4 وسط العاصمة الصومالية. من جهتها، أعلنت حركة الشباب الصومالية مسؤوليتها عن الهجوم الانتحاري الذي استهدف الفندق الذي يتمتع بحراسة أمنية مشددة.

ونقل موقع "صومال ميمو" عن مسؤول في الحركة، قوله: إن "المجاهدين نفذوا عملية استشهادية استهدفت فندقاً يقيم فيه مسؤولون حكوميون"، مشيراً إلى أن "أبطالنا أحكموا سيطرتهم على الفندق حيث لا تزال تجري عملية تبادل إطلاق النار داخل المبنى".

وتتواصل في الأثناء اشتباكات بين قوات الأمن الصومالية والمهاجمين، وهو ما يجعل من الحصول على معلومات دقيقة أمراً صعباً. 

أضف تعليقك

تعليقات  0