وزارة النفط تبدأ تنفيذ الخطط الجديدة لمشروع الثقافة البترولية


أعلنت رئيسة لجنة الثقافة البترولية ومراقب العلاقات العامة في وزارة النفط الشيخة تماضر خالد الأحمد الصباح بدء تنفيذ الخطط الجديدة الخاصة بمشروع الثقافة البترولية.

وقالت الشيخة تماضر الخالد في بيان صادر عن الوزارة اليوم إن الخطط تهدف بشكل أساسي إلى تثقيف الجيل الجديد لإدراك أهمية البترول كمصدر رئيسي لاقتصاد الكويت.

وأضافت أن اللجنة تركز على تعريف الجيل الجديد بأهمية النفط لأنه عصب الاقتصاد الوطني والمصدر الرئيسي للدولة وكيفية المحافظة على ديمومته كثروة قومية واستغلالها الاستغلال الأمثل الذي يحقق أقصى معدلات الفائدة عبر المستقبل للاجيال المقبلة.

وذكرت أن تاريخ هذا المشروع يعود لعام 2003 حيث تقدمت إدارة الإعلام البترولي والعلاقات العامة آنذاك بمقترح لإنشاء هذا المشروع وتطور عبر السنوات الماضية ليصبح الآن بندا أساسيا ضمن عمل الإدارة وخصص له لجنة تعمل على مدار العام لمتابعة أعمال المشروع.

وبينت أن طبيعة اختصاصات اللجنة هي إعداد الخطة العامة لمشروع الثقافة البترولية وعقد اجتماعات تنسيقية مع الجهات الحكومية للوصول إلى آلية عمل مناسبة والتحضير للمواد العلمية اللازمة وتنفيذ البرنامج الزمني للخطة العامة للمشروع وإقامة المحاضرات البترولية لنشر المعرفة المتخصصة بالصناعة البترولية الكويتية وإجراء استبيانات لقياس الرأي لعدة شرائح من المجتمع الكويتي.

وتابعت الشيخة تماضر الخالد أن من اختصاصات اللجنة تنظيم زيارات ميدانية للطلاب والطالبات للمنشآت النفطية بالتعاون والتنسيق مع مؤسسة البترول وشركاتها وإقامة معارض محلية للتوعية بالثقافة النفطية في المدارس والجامعات والمجمعات التجارية و تنظيم حملات توعوية لنشر الثقافة البترولية بين اوساط المجتمع الكويتي.

وقالت إن جديد هذا العام يتمثل بإضافة المرحلتين الابتدائية والمتوسطة من مدارس وزارة التربية حيث إن المحاضرات كانت مقتصرة على المرحلة الثانوية ووفقا لذلك تم تطوير المادة العلمية للمحاضرات للتوافق مع الفئة العمرية.

وعن عدد المدارس التي ستتم استضافتها أوضحت أنه تم التنسيق مع إدارة الأنشطة بوزارة التربية التي قامت مشكورة بتعميم المشاركة على المناطق التعليمية الست.

وبينت الشيخة تماضر الخالد إن من المقرر استضافة تسع مدارس من كل منطقة تعليمية تشمل جميع المراحل في التعليم العام على أن ينتهي الموسم الحالي مع انتهاء العام الدراسي الحالي 2015- 2016.

وعن الخطط المستقبلية كشفت عن التوجه إلى استضافة المدارس الخاصة مشيدة بالجهود المبذولة من قبل أعضاء اللجنة من أجل تطوير العمل والظهور بالشكل المطلوب والوصول إلى الهدف والغرض من إنشاء لجنة الثقافة البترولية. 

أضف تعليقك

تعليقات  0