تشلسي.. إما الفوز أو «رأس مورينيو»!

مهمة شائكة تنتظر المدرب البرتغالي جوزيه مورينيو، عندما يلتقي فريقه تشلسي بستوك سيتي الذي اقصاه مؤخراً من كأس الرابطة اليوم (السبت) في المرحلة الـ12 من الدوري الإنكليزي لكرة القدم، في وقت يسعى مانشستر يونايتد إلى تحقيق نتيجة إيجابية للعودة إلى سباق المركز الأول. وتاه تشلسي حامل اللقب في دهاليز «البريمير ليغ»، الذي لم ينجح الفريق اللندني فيه سوى بتحقيق فوزين في آخر ثمان مواجهات ليقبع في المركز الـ15، وأنقذ مورينيو (52 عاماً) رأسه موقتاً بفوزه على دينامو كييف الأوكراني (2-1) في دوري الأبطال (الأربعاء) الماضي، في ظل الانتقادات العنيفة التي يتعرض لها والحديث عن مشادات مع لاعبيه في غرف الملابس والتدريبات.

وسيكون ممنوعاً على مورينيو التواصل مع لاعبيه خلال المواجهة، بسبب الإيقاف بعد طرده بين شوطي مواجهة وست هام الشهر الماضي. وقال لاعب الوسط البرازيلي ويليان صاحب هدف رائع من ضربة حرة في مرمى كييف: «الثقة تعود إلينا والنتائج أيضاً. يجب أن نستمر بالقتال على أرض الملعب. خسرنا بعض المباريات ما صعب علينا الأمور كثيراً».

ويبحث مانشستر يونايتد رابع الترتيب عن فوزه الأول بعد تعادلين، عندما يستقبل وست بروميتش الـ12 على ملعبه «أولد ترافورد». وعلى غرار جاره سيتي، عاد يونايتد بنقاط الفوز في دوري الأبطال على حساب ضيفه سسكا موسكو الروسي (1-صفر) بهدف مهاجمه الدولي واين روني. وفي بقية المباريات، يلعب بورنموث مع نيوكاسل يونايتد، وليستر مع واتفورد، ونوريتش مع سوانزي، وسندرلاند مع ساوثهامبتون ووست هام مع إيفرتون.

أضف تعليقك

تعليقات  0