وزراء الخارجية العرب يعقدون اجتماعا غير عادي لمناقشة تطورات القضية الفلسطينية


عقد مجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري اليوم دورته غير العادية لمناقشة تطورات القضية الفلسطينية مطالبا مجلس الأمن الدولي بإصدار قرارات لضمان حماية المدنيين الفلسطينيين. واتهم وزير الخارجية الإماراتي رئيس الاجتماع الشيخ عبدالله بن زايد في كلمته الافتتاحية إسرائيل بارتكاب جرائم حرب ضد الشعب الفلسطيني داعيا إلى تقديم الدعم المستمر للشعب الفلسطيني.

واشار إلى أن الأراضي الفلسطينية تشهد جرائم عنصرية بشعة ترتكبها قوات الاحتلال الإسرائيلي بحق الفلسطينيين مؤكدا أنه يجب على المجتمع الدولي أن يمارس مهامه تجاه تلك الجرائم. من جانبه أكد وزير الخارجية الفلسطيني رياض المالكي في كلمته أن القدس تواجه هجمة شرسة هدفها تغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى قائلا إن الشعب الفلسطيني "يتعرض لأبشع صور العدوان من جانب قوات الاحتلال الإسرائيلية".

وأضاف أن الحكومات الإسرائيلية المتعاقبة قامت بتغيير الوضع القائم في المسجد الأقصى فيما تعمل الحكومة الحالية على فرض التقسيم الزماني للمسجد الأقصى مطالبا بمساءلة إسرائيل بشأن انتهاكها للقانون الدولي. كما شدد المالكي على أهمية تحرك الدول العربية في المحاكم الدولية ومجلس الأمن للمشاركة في توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني مبينا أن الشعب الفلسطيني المحتل في حاجة لخطوات جدية من قبل الدول العربية لدعم قضيته.

ودعا المالكي الدول العربية إلى دعم دولة فلسطين في الكشف عن تضليل الحملات الإعلامية التي يمارسها رئيس الوزراء الإسرائيلي نتنياهو والتي يدعي فيها أنه يحارب إرهاب الفلسطينيين ضد شعبه.

وركز الاجتماع على بحث ثلاث قضايا رئيسية أولها كيفية تحريك عملية السلام المتعثرة والمتوقفة وذلك من خلال تحرك المجموعة العربية في الأمم المتحدة ومجلس الأمن ومن خلال الدول الفاعلة في المجتمع الدولي من أجل حصول الشعب الفلسطيني على الحماية الدولية في ظل الهجوم الذي تمارسه إسرائيل.

أما القضية الثانية التي سيبحثها الوزراء العرب خلال الاجتماع فهي توفير الحماية الدولية للشعب الفلسطيني من بطش وعدوان سلطة الاحتلال الإسرائيلي وجيشها وشرطتها وقطعان مستوطنيها الذين يعيثون في الأراضي الفلسطينية فسادا في ظل صمت المجتمع الدولي على هذه الجرائم.

فيما تتناول القضية الثالثة المطروحة للنقاش خلق آلية عملية لتنفيذ قرارات مجلس الأمن الدولي المتعلقة بالصراع العربي ـ الإسرائيلي خاصة أن الرباعية الدولية أصبحت غير مجدية ولا بد من إعادة النظر فيها أو إنشاء آلية أخرى جديدة تعمل على تنفيذ هذه القرارات التي صدرت من الأمم المتحدة بشأن القضية الفلسطينية. وتلا هذا الاجتماع مباشرة اجتماع اخر لوزراء الخارجية العرب مع نظرائهم في الدول الأمريكية الجنوبية المشاركة في القمة الرابعة للدول العربية ودول أمريكا الجنوبية اجتماعا تحضيريا مشتركا لأعمال القمة والتي تستضيفها العاصمة السعودية الرياض غدا الثلاثاء وتستمر أعمالها ليومين

أضف تعليقك

تعليقات  0