الأمم المتحدة: نثمن موافقة الكويت تأجيل تسلم مستحقاتها من العراق حتى 2017


اعتبر الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق يان كوبيش اليوم ان على العراق مواصلة الجهود لحل ملف الأسرى والمفقودين وإعادة الممتلكات الكويتية والأرشيف الوطني.

وقال كوبيش في جلسة لمجلس الامن الدولي انه على الرغم من الاوضاع الامنية والسياسية والاقتصادية الصعبة في العراق الا ان على الحكومة العراقية الاستمرار بالتزامها التام تجاه ملف الاسرى والمفقودين وإعادة الممتلكات الكويتية والارشيف الوطني والعمل على احراز تقدم فيه.

وتابع في جلسة المتابعة الثامنة لقرار مجلس الامن 2107 / 2013 المتعلق بالاسرى والممتلكات الكويتية انه "تم اتخاذ خطوات بهذا الاتجاه الا ان النتائج إلى الان غير كافية". واشاد كوبيش بالعلاقات الجيدة والاجواء الايجابية بين الكويت والعراق رغم التوترات وعدم الاستقرار في المنطقة مشيرا بشكل خاص الى موافقة دولة الكويت على تأجيل تسلم مستحقاتها من العراق حتى عام 2017. وكانت دولة الكويت وافقت الشهر الماضي على طلب عراقي بتأجيل المبلغ المتبقي من التعويضات البالغ 6ر4 مليار دولار الى يناير 2017 وذلك "في سياق تعاطف دولة الكويت وتفهمها الاوضاع في العراق" وفق ما اعلنه رئيس مجلس ادارة الهيئة العامة لتقدير التعويضات عن خسائر العدوان العراقي خالد احمد المضف في كلمة امام الدورة الثمانين لمجلس ادارة لجنة الامم المتحدة للتعويضات. وهذا التأجيل هو الثاني الذي توافق عليه الكويت بعد ان وافقت في يونيو من هذا العام على التماس عراقي أولي لتأجيل سداد المبالغ المتبقية الى عام 2016. وتناول كوبيش في كلمته الاوضاع في العراق داعيا الى تعزيز المساعي لمعالجة الاوضاع الاقتصادية المتردية.

أضف تعليقك

تعليقات  0