هادي يهدّد بنفاد الصبر تجاه الممارسات الهمجية للحوثي


أكد الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، تجاوب حكومته مع دعوة الأمم المتحدة، للانخراط بمشاورات مباشرة مع الحوثيين، لتنفيذ قرار مجلس الأمن الدولي 2216، مؤكداً نفاد صبر الحكومة من الممارسات الهمجية للميليشيات تجاه الوطن والمواطن، في حين هاجمت ميليشيا التمرد، المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ، ووصفت دوره بـ«السلبي وغير المحايد»، حسب تعبيرها.

وعبر هادي خلال لقائه أمس، بمقر إقامته بالرياض بحضور نائبه ورئيس الحكومة خالد بحاح، المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ، عن الرغبة الصادقة في السلام باعتبار ذلك مشروعاً وخياراً كفيلاً بإنهاء المعاناة كلها، مؤكداً أن الدولة قدمت من أجل ذلك التضحيات في سبيل بناء ورسم معالم مستقبل اليمن الجديد المبني على العدالة والمساواة والحكم الرشيد.

وهدّد الرئيس اليمني باستخدام الوسائل الممكنة والمتاحة كافة لوضع حد لما يتعرض له الوطن والمواطن من ممارسات همجية من قبل الميليشيات المتمردة، مؤكداً أن صبر الحكومة وحلمها في كل ما يتعرض له الوطن والمواطن من ممارسات همجية من قبل الميليشيا، يأتي انطلاقاً من مسؤولياتها الوطنية والإنسانية تجاه الشعب اليمني لتخفيف معاناته التي فرضتها تداعيات الأعمال الانقلابية، لافتاً الى مقدرة الدولة على وضع حد لذلك وبوسائل وأشكال مختلفة وستتحمل الميليشيا الانقلابية وحدها تبعات ذلك، وفقاً لما ذكرته وكالة الأنباء اليمنية الرسمية «سبأ».

وأشار الرئيس اليمني إلى المعاناة التي يعانيها موظفو الدولة على الصعيد المعيشي والحياة اليومية جراء الممارسات الانقلابية، من خلال مصادرة مقدرات الدولة ومعاقبة المحافظات التي لا تخضع لسيطرتهم بوقف مستحقاتها المالية كافة المعتمدة من خزينة الدولة، وتحويل كل تلك المستحقات لمصلحة مجهودهم الحربي تجاه المجتمع.

من جانبه، عبر المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ عن سروره بالخطوات الإيجابية التي اتخذتها السلطة الشرعية في إطار مساعيها وجديتها في إحلال السلام المرتكز على قرارات الشرعية الدولية وآخرها القرار رقم 2216 لعام 2015، مثنياً على جهود الحكومة من خلال معطيات حسن النوايا والشروع في تحديد أعضاء فريق المشاورات والفريق الاستشاري.

من جانبها، هاجمت ميليشيا التمرد المبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ، ووصفت دوره بـ«السلبي وغير المحايد»، واتهم رئيس ما يسمى «اللجنة الثورية التابعة للحوثيين» محمد الحوثي، في رسالة وجههَا إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، ولد الشيخ بأنه «يماطل في السعي لإنجاح العملية السياسية» حسب تعبيره.

وتأتي رسالة المتمردين إلى بان كي مون قبل اقل من أسبوع على موعد انعقاد محادثات سلام بين الأطراف، لكن اللهجة الحادة التي تضمنها الخطاب، تعكس مخاوف الجماعة من ترتيبات لعملية عسكرية أوسع يحضر لها التحالف عند الساحل الغربي والحدود مع السعودية.

أضف تعليقك

تعليقات  0