وزير الإعلام: اختيار الشيخ عبدالله الجابر شخصية عالمية بمجال الثقافة يمثل تكريمًا للكويت


أكد وزير الإعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب رئيس المجلس الوطني الثقافة والفنون والآداب الشيخ سلمان صباح السالم الحمود الصباح أن احتفال منظمة (اليونسكو) باختيار الشيخ عبد الله الجابر الصباح رحمه الله شخصية عالمية في مجال الثقافة والتعليم لعام 2014-2015 يمثل تكريما لدولة الكويت وتاريخها الحضاري والإنساني.

وقال الشيخ سلمان الحمود لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم إن هذا الاختيار يعد عرفانا بدور المغفور له بإذن الله تعالى في بناء النهضة التعليمية والثقافية الكويتية منذ منتصف ثلاثينيات القرن الماضي والتي تركت بصماتها التنويرية على المشهدين العربي والدولي برسالة محبة وتواصل ثقافي وحضاري وسلام لجميع الشعوب. وأضاف أن هذا التكريم الدولي لشخصية الشيخ عبدالله الجابر الرمز الكويتي الشامخ ومنارة الفكر الثقافية والتعليمية التي سبقت عصرها وبسطت أشعتها التنويرية وتركت موروثا ثقافيا وتعليميا تعدى بقيمته وانعكاساته الإيجابية دولة الكويت إلى المحيطين الإقليمي والدولي يمثل تكريما للدور الثقافي الكويتي والعربي والدولي على حد سواء فكتب التاريخ انجازاته ومساهماته بأحرف من نور في ذاكرته الممتدة عبر العصور.

وأوضح أن دولة الكويت ومنذ بدايات القرن العشرين وبرؤية حكامها ورجالاتها أولت كافة مناحي الفكر والثقافة والتعليم أهمية كبيرة كمحرك أساسي وقاعدة صلبة لأي نهضة أو تطور في كافة المجالات وهو ما تحرص عليه القيادة السياسية وفي مقدمتها سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح وسمو ولي العهد الشيخ نواف الحمد الجابر الصباح وسمو الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح رئيس مجلس الوزراء حفظهم الله ورعاهم.

وأشار الشيخ سلمان الحمود إلى ما تعيشه دولة الكويت حاليا من توسع غير مسبوق في إنشاء المؤسسات التعليمية بمختلف مراحلها ومؤسسات الثقافة والفنون وتطوير مناهجها ورسالتها بما يواكب التطور الحضاري والثقافي العالمي. وأكد أنه ليس بالمصادفة أن يؤسس الشيخ عبدالله الجابر الصباح مدارس تعليم البنات في الكويت منتصف الثلاثينيات من القرن الماضي وأن يشهد عهد سمو أمير البلاد حفظه الله دخول المرأة مجلس الأمة لأول مرة في تاريخ الحياة البرلمانية الكويتية في العقد الأول من القرن الواحد والعشرين وإنما يؤكد تواصل الفكر الثقافي الكويتي الذي رعاه وأسس له الشيخ عبدالله الجابر وتناقلته الأجيال حكاما ومحكومين من أجل رفعة الوطن وتأكيد دوره الفاعل على كافة الصعد داخليا وخارجيا.

وأضاف الشيخ سلمان الحمود أنه ايمانا من المجلس الوطني للثقافة والفنون والاداب بدور المرحوم الشيخ عبدالله الجابر الصباح الذي حمل على عاتقه مشعل النهضة التعليمية والثقافية التنويرية في تاريخ الكويت الحديث سيتم انشاء مركز (عبدالله الجابر للتدريب الثقافي) عرفانا بفضل هذه الشخصية الرائدة وتوثيقا مضيئا لقامة رفيعة من قامات التعليم والثقافة.

وأكد أن الدور الكبير والرائد الذي قام به الراحل على المستوى الثقافي أو التعليمي لا يمكن اختصاره في مقالة أو كتاب بل يحتاج إلى موسوعة تؤرخ لأدواره الوطنية كشخصية كويتية منحت دولة الكويت شأنا عظيما في مجالات الثقافة والعلوم والتربية وخلق أجيال متتالية من أعلام الفكر والثقافة في المنطقة الخليجية والعربية.

أضف تعليقك

تعليقات  0