عاجل : حالة من الذعر في إحدى ساحة الجمهورية وسط باريس ومشاهدة الناس يفرون منها


قتل ما لا يقل عن 129 شخصا واصيب 352 جريحا بينهم 99 على الاقل في حالة حرجة جدا في الاعتداءات التي ضربت باريس، بحسب ما افادت مصادر مطلعة على التحقيق.

وشن ثمانية مسلحين على الاقل يرتدون سترات ناسفة اعتداءات على ستة مواقع ليل الجمعة في العاصمة الفرنسية في اعنف هجمات تشهدها اوروبا منذ الاعتداءات على قطارات مدريد عام 2004. وقالت مصادر ان "ثمانية ارهابيين" شاركوا في الاعتداءات قتلوا اما برصاص الشرطة واما بتفجير انفسهم. وبين الاعتداءات واحد وقع خارج استاد فرنسا شمال العاصمة، تخللته ثلاثة انفجارات.

وكان الرئيس الفرنسي فرنسوا هولاند موجودا في الملعب يشاهد مباراة ودية بين منتخبي المانيا وفرنسا، الى جانب حوالى ثمانين الف متفرج آخرين، عندما تم ابلاغه بان الانفجارات ليست عرضية وان احداثا تقع في مسرح باتاكلان، فغادر المكان. وقال الرئيس الفرنسي في كلمة القاها ونقلتها محطات التلفزة الفرنسية "شهدت باريس اعتداءات ارهابية غير مسبوقة"، اوقعت "عشرات القتلى والكثير من الجرحى"، واصفا ما جرى بانه "مرعب".

واعلن ان "حال الطوارئ ستفرض في كل انحاء البلاد"، وسيتم "اغلاق الحدود"، مضيفا "علينا ان نضمن ان احدا لن يتمكن من دخول البلاد لتنفيذ اي عمل، وفي الوقت نفسه القاء القبض" على منفذي الاعتداءات اذا حاولوا الخروج من فرنسا. واعلن الرئيس الفرنسي "تحريك كل القوات الممكنة في سبيل السيطرة على الارهابيين".

وتوجه فرنسوا هولاند ليل الجمعة السبت الى مسرح باتاكلان من دون ان يتمكن من دخوله، اذ ان عملية اجلاء الناس منه كانت مستمرة. 

أضف تعليقك

تعليقات  0