«الخدمة المدنية»: وزارات تخالف قرارات التوظيف


استنكر ديوان الخدمة المدنية تصرف جهات حكومية رفض المرشحين لها للعمل، ضاربين بذلك القرارات التنظيمية عرض الحائط.

وصرح مصدر  ان الديوان يقوم بترشيح المواطنين للعمل في الجهات الحكومية بناء على احتياجات وظيفية تقدرها كل جهة وفق الميزانية المحددة لها للتوظيف، لذلك فان الديوان لا يستطيع ترشيح اي مواطن للعمل دون وجود احتياج من الجهة حسب المؤهل والتخصص.

واضاف المصدر ان بعض الجهات الحكومية ومنها: التربية والطيران المدني والصحة والاوقاف، انتهجت نهجا غريبا على العمل الاداري من خلال رفضها لكتب ديوان الخدمة المدنية الخاصة بتوظيف المواطنين واقتصار تعييناتها على من يريدونهم احيانا، او من خلال كتب ترشيحات تعطى باليد لمواطنين لديهم «واسطات» يستطيعون عبرها دخول الجهة الحكومية والتعيين في الوظيفة او الجهة التي يريدون. أولوية التوظيف وذكر ان عددا من المواطنين عبروا عن استيائهم برفض الجهات، لاسيما ان بعضهم استمر في العمل لمدة شهرين، ومن ثم قامت الجهة برفضه من العمل بحجة عدم توافر ميزانية او استغناء عن خدمات لوجود كثافة في الادارات، موضحا ان الديوان يقوم بإعادة المواطنين مجددا الى دور انتظار الوظيفة وتكون لهم اولوية في التوظيف.

وشدد المصدر على ضرورة تحمل الجهات الحكومية مسؤوليتها في توظيف المواطنين وعدم قصر التوظيف على من يعطى كتب احتياج، مشيرا الى ان باب الاحتياجات الوظيفة فتح للواسطات على مصاريعها، ومن ثم فان من يرد وظيفة معينة في وزارة محددة، فعليه ان ينتظر لمدة تصل الى سنتين او ثلاث في بعض التخصصات، ومنها الحاصلون على مؤهل دبلوم بعد الثانونية في تخصص الملاحة، بالاضافة الى خريجي التكنوجيا.

أضف تعليقك

تعليقات  0