إيران: تنفيذ العملية السياسية في سوريا رهن بإقرار وقف إطلاق النار


أكد مساعد وزير الخارجية الإيراني للشؤون العربية والافريقية حسين امير عبدالهيان على ان المسار السياسي في سوريا لن يفضي الى نتيجة من دون التصدي الجاد للارهاب. وفي تصريح خاص لوكالة انباء "فارس" اليوم، قال اميرعبداللهيان انه لا يحق لاحد سوى الشعب السوري ان يتخذ قرارا حول تقرير مصير سوريا.

وقال ان انطلاق العملية السياسية وتنفيذ الجدول الزمني لبيان فيينا 2 رهن باقرار وقف اطلاق النار. واضاف مساعد الخارجية الايرانية، اننا لم نسمح في مؤتمر فيينا 2 بالحديث عن مصير الاسد الرئيس الشرعي لسوريا. وتابع ان من حق اي شخص لديه المؤهلات بمن فيهم بشار الاسد، الترشح في نهاية العملية السياسية وان القرار في ذلك بيد الشعب السوري. واكد بان الدستور الذي سيعرض للاستفتاء هو المعيار الرئيس في المسار السياسي بسوريا. وتأتي تصريحات امير عبد اللهيان بعد تصريحات ادلى بها الرئيس الأمريكي باراك أوباما في وقت سابق اليوم، وقال فيها إنه لن يمكن القضاء على تنظيم "داعش" إلا بعد التوصل لتسوية سياسية في سوريا وهو أمر قد يستغرق بعض الوقت.

أضف تعليقك

تعليقات  0