إصابات" انفلونزا الخنازير" إلى ارتفاع والإجراءات الوقائية غائبة!


ارتفعت حالات انفلونزا الخنازير بصورة ملحوظة خلال الايام الماضية، دون اتخاذ اجراءات وقائية واحترازية كافية للحد من انتشار المرض، حيث استقبلت مستشفى العدان 49 مصاباً، بينهم 27 مواطناً منذ سبتمبر الماضي حتى 12 الجاري، وأثبتت الفحوصات ان فيروس H1N1 تمكن من بعضهم بدرجة ملحوظة.

وكان من اللافت تضارب التصريحات وأعداد المصابين في المدارس، بين وزارتي التربية والصحة، قبل أن يعلن وزير التربية والتعليم العالي د. بدر العيسى أن «الصحة» هي الجهة المنوط بها التحدث عن الأمور الصحية المختصة،

فيما شهدت الفترة السابقة تناقضا في التصريحات التي يطلقها مسؤولو الوزارتين عن هذا المرض تحديدا،

مما يضع اكثر من علامة استفهام حول مدى انتشار المرض بالمدارس والاعداد المصابة التي تتواجد في أروقة المستشفيات العامة وغرف العزل فيها.

وانتقدت مصادر مسؤولة غياب الشفافية فيما يخص أعداد المصابين بفيروس انفلونزا الخنازير، مشيرين إلى أن الذعر يتزايد بسبب البلبلة وتضارب التصريحات.

وشدد الأطباء على ضرورة غسل الأيدي بالماء والصابون عدة مرات في اليوم، مع تجنب الاقتراب من الشخص المصاب بالمرض خاصة المرأة الحامل، نظرا لاحتمال انتقال المرض إلى الجنين،

فضلا عن ضرورة تغطية الأنف والفم بمناديل ورق عند السعال.

أضف تعليقك

تعليقات  0