«شارل ديغول» تستعد لضرب «داعش» في سورية والعراق


أجرت حاملة الطائرات الفرنسية شارل ديغول الأحد التدريبات الأخيرة في شرقي المتوسط قبل إطلاق طائراتها اعتبارا من الاثنين لضرب مواقع لتنظيم داعش في سورية والعراق كما أفادت مراسلة وكالة فرانس برس.

وقامت 11 مقاتلة غير مسلحة من طرازي رافال وسوبر اتندار بتمارين للإقلاع والهبوط من على مدرج الحاملة وهي مناورة دقيقة جدا. وقال الكابتن سيباستيان من على متن حاملة الطائرات «تبقى مهمة من الدرجة الأولى مهمة تستلزم الكثير من التركيز».

وتتناوب طائرتا المراقبة على حاملة الطائرات لمراقبة المجال الجوي والبحري المحيط. ولم يحدد موقع حاملة الطائرات التي أبحرت الأربعاء من تولون جنوب فرنسا بمواكبة بحرية جوية لضمان الحماية تشمل فرقاطات وغواصة، لأسباب أمنية. وأعلن وزير الدفاع الفرنسي جان ايف لودريان لإذاعة أوروبا1 بعد تسعة أيام على اعتداءات باريس التي أعلن تنظيم داعش مسؤوليته عنها وأوقعت 130 قتيلا و350 جريحا «ستبدأ الحاملة عملياتها اعتبارا من غدا الاثنين».

وسيزيد الجيش الفرنسي قدراته على شن غارات بثلاث مرات إذ ستضاف المقاتلات الـ26 التي تحملها السفينة - 18 رافال وثمانية سوبر اتندار - الى الطائرات الـ12 المنتشرة في دولة الإمارات العربية المتحدة (ست رافال) وفي الأردن (ست ميراج 2000

أضف تعليقك

تعليقات  0