احذر.. زيادة عدد الأصدقاء على «فيس.بوك» يهدد صحتك!


أظهرت دراسة جديدة أن مستخدمي «فيس.بوك» الذين يتمتعون بأعداد كبيرة نسبياً من الأصدقاء يتعرضون إلى توتر وضغوط نفسية تصل بهم إلى مستويات خطيرة قد تهدد سلامتهم وصحتهم. ووجد مجموعة من علماء النفس أن استخدام شبكات التواصل الاجتماعي يدفع الجسم إلى إفراز كميات كبيرة من هورمون الكورتيزول، وإلى مستويات خطيرة من التوتر لدى المستخدمين.

وحسب العلماء فان المراهقين الذين لديهم 300 صديق فأكثر معرضون إلى مستويات مرتفعة من الضغوط النفسية، بما يمكن أن يؤدي بهم إلى حالة من الاكتئاب المرضي. وأجرى الدراسة فريق متخصص من علماء النفس في جامعة مونتريال الكندية، حيث أخضع عينة تتضمن 88 شخصاً من المراهقين تتراوح أعمارهم بين 12 و17 سنة، لدراسة سلوكهم على «فيسبوك» مع الأخذ بعين الاعتبار عدد أصدقائهم، وكيفية ترويجهم لسلوكهم والدعم الذي يتلقونه من أصدقائهم على شبكة التواصل الاجتماعي.

وجمع الفريق عينات من هورمون الكورتيزول من أعضاء العينة الخاضعة للدراسة، وبواقع أربع مرات يومياً، ولمدة ثلاثة أيام، حيث فتبين أن مستويات الاجهاد والتوتر ترتفع لدى مستخدمي «فيس.بوك» من المراهقين الذين لديهم أعداد كبيرة من الأصدقاء، وتحديداً ممن يزيد عدد أصدقائهم عن 300 شخص.

أضف تعليقك

تعليقات  0