رويترز: الطياران الروسيان قتلا بالرصاص بعد هبوطهما بالمظلة


اكد متحدثون باسم فصائل مقاتلة وناشطون اعلاميون معارضون لوكالة فرانس برس الثلاثاء مقتل احد الطيارين الروسيين اللذين سقطا في ريف اللاذقية الشمالي في غرب سوريا، اثر اسقاط تركيا لطائرتهما عند الحدود السورية التركية.

وقال فادي احمد متحدث باسم "الجبهة الساحلية الاولى"، احدى الفصائل المقاتلة في ريف اللاذقية الشمالي، "ان الطيار الروسي قتل اثر اطلاق النار عليه اثناء سقوطه بمظلته" في منطقة جبل التركمان.

واوضح عمر الجبلاوي، المتحدث باسم تجمع ثوار سوريا، وهو تجمع اعلامي معني بمتابعة اخبار الفصائل المقاتلة، ان "اللواء العاشر نقل جثة القتيل الروسي الى غرفة عمليات مشتركة بين الفصائل" لم يحدد موقعها. ويستمر البحث عن الطيار الروسي الثاني الذي سقط في منطقة حرجية قريبة من مناطق سيطرة النظام في كسب الحدودية بين سوريا وتركيا، وفق المصدرين.

وتناقلت حسابات تابعة للفصائل المقاتلة على مواقع التواصل الاجتماعي اشرطة فيديو تظهر جثة جندي ملقاة على الارض قالت انها تعود للطيار الروسي، ويحيط بها مقاتلون يهتفون "الله اكبر". وقال مدير المرصد السوري لحقوق الانسان رامي عبد الرحمن لوكالة فرانس برس ان "مروحيات روسية تمشط المنطقة الفاصلة بين جبل التركمان (ريف اللاذقية الشمالي) وكسب، وهو المكان الذي يعتقد ان الطيار الروسي الثاني سقط فيه".

واشار عبد الرحمن الى "هبوط مروحية روسية اضطراريا في منطقة تابعة لقوات النظام في ريف اللاذقية الشمالي الشرقي بعد اطلاق فصائل اسلامية النار عليها ما ادى الى تضررها".

أضف تعليقك

تعليقات  0