طبيب كويتي يخترع أداة تقلل مخاطر الجراحة


وصل الجراح الكويتي حسن الشمري إلى اختراع أداة جراحية تساعد الجراحين في العمليات وتقلل من المخاطر الجراحية، وتم عرضها في المعرض السنوي للأكاديمية الأميركية لجراحة الأنف والأذن والحنجرة وجراحة الرأس والرقبة.

وقال الدكتور الشمري للجزيرة نت إنهم بوصفهم أطباء يتطلب عملهم الإمساك والعمل بالأدوات الجراحية في المساحات والزوايا الضيقة أثناء العملية، لذلك أراد ابتكار طريقة جديدة وأداة تقلل من الخطورة الجراحية في هذه الأماكن الصعبة كقاع اللسان أو في الأنف أو داخل البطن، مضيفا أنه كان يرى عمليات الروبوت في الولايات المتحدة الأميركية ومدى دقتها.

ويشرح أن هذا الابتكار هو طريقة جديدة تسمح للجراح بخياطة الأنسجة عموديا دون التواء اليد في المساحات الضيقة والبعيدة التي يصعب الوصول إليها، وهو مشابه لعمليات الروبوت. ويضيف الدكتور أنه يستخدم لهذه الطريقة حامل إبرة جراحيا مبتكرا خاصا مبنيا على هذه النظرية يختلف بزاوية 90 درجة عن جميع الأدوات الجراحية التقليدية التي تستخدم في الخياطة.

ويقول الشمري إن الاختراع -الخياطة العمودية مع حامل الإبرة الجراحي الجديد- تم تسجيله عام 2011 في الولايات المتحدة الأميركية، وتم تقديمه في المؤتمر والمعرض السنوي للأكاديمية الأميركية لجراحة الأنف والأذن والحنجرة وجراحة الرأس والرقبة الذي أقيم في مدينة دالاس الأميركية في شهر سبتمبر2015 .

ويلفت الجراح الكويتي إلى أن أبرز ميزات ماسك الإبرة الجراحي الجديد هي أن خياطة الأنسجة تكون على خط مستقيم وليست بيضاوية كما توجد في الأدوات الجراحية التقليدية مما يعطي دقة أعلى ومزيدا من الراحة والثبات ليد الجراح أثناء المناورة وخياطة الأنسجة. ويضيف أنه بالإضافة للعمليات العامة بالأنف والأذن والحنجرة فإن هذه التقنية الجديدة وأداتها الجراحية يمكن استخدامها في التخصصات الجراحية الأخرى وجراحة المناظير والجراحات المجهرية.

والشمري من جراحي الأنف والأذن والحنجرة في مستشفى زين في الكويت، وهو زميل جامعة هارفارد الأميركية والكلية الملكية للجراحين في كندا، وتم ترشيحه لجائزة أفضل جراح شاب في دبي لعام 2014، حيث فاز بها هو وجراحان اثنان.

ويقول الشمري إنه بوصفه طبيبا ومخترعا كويتيا قد تلقى دعما وتشجيعا من مركز صباح الأحمد للموهبة والإبداع في الكويت. ولفت إلى أن لديه اختراعين آخرين، الأول هو أنبوب تهوية للأذن جديد يستخدم في عمليات الأذن ويتميز عن باقي الأنابيب بأنه مضاد للشمع، والثاني عبارة عن ملقاط جراحي يتميز عن باقي الملاقط بأنه يمسك الأنسجة من عدة نقاط بيد واحدة. -

أضف تعليقك

تعليقات  0