الجزائر.. سجن الجنرال حسان رجل المخابرات القوي


قضت محكمة عسكرية في الجزائر، أمس الخميس، بسجن المدير السابق لفرع مكافحة الإرهاب في جهاز الاستخبارات، الجنرال حسان، خمس سنوات مع التنفيذ، في حكم غير مسبوق بحق مسؤول كبير في جهاز المخابرات.

وأدانت المحكمة العسكرية في مدينة وهران، الجنرال حسان واسمه الحقيقي عبد القادر آيت واعرابي، بتهمة مخالفة التعليمات العسكرية وتخريب وثائق، حسب ما نقلت وكالة الأنباء الجزائرية عن وكلاء الجنرال.

وعقب انتهاء محاكمة الجنرال المتقاعد في جلسة مغلقة شهدت استماع إلى سبعة شهود، قررت هيئة الدفاع عن الجنرال "الطعن في الحكم الصادر في غضون الأيام الثمانية القادمة مثلما يقتضيه القانون".

يشار إلى أن الجنرال حسان، الذي أوقف في أغسطس الماضي، يعد من أبرز الضباط الذين شاركوا في التصدي للجماعات المتطرفة طوال 20 عاما، وكان أيضا المحاور الأساسي للأجهزة الاستخبارات الأجنبية.

ووضع الجنرال حسان تحت الحراسة القضائية منذ أحاله الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة على التقاعد أواخر 2013، وذلك قبل عام على خوض الأخير الانتخابات الرئاسية التي انتهت بفوزه بولاية جديدة.

جدير بالذكر أن الجنرال حسان كان أحد المقربين من محمد مدين، المعروف باسم "الجنرال توفيق"، والذي أقاله أيضا بوتفليقة في سبتمبر الماضي، بعد أكثر من 25 عاما على رئاسة "دائرة الاستعلام والأمن"، التسمية الرسمية للمخابرات.

أضف تعليقك

تعليقات  0