وزارة التربية: حريصون على تكريس روح الولاء والمواطنة في نفوس الطلبة


أكدت وزارة التربية حرصها على تكريس روح الولاء والمواطنة في نفوس الطلبة فضلا عن ابراز التضحيات التي قدمها أبناء الكويت من أجل حماية وطنهم من خلال الفعاليات التي تقيمها والرسائل التوعوية التي تعمل على نشرها بين الأوساط الطلابية.

جاء ذلك في تصريح أدلى به الوكيل المساعد للتنمية التربوية والأنشطة بوزارة التربية فيصل المقصيد لوكالة الأنباء الكويتية (كونا) اليوم على هامش ختام الاحتفالية التي نظمتها الوزارة بالتعاون مع السفارة الأمريكية بمناسبة مرور 25 عاما على تحرير البلاد.

وقال المقصيد إن الوزارة حريصة على ادراج مجموعة من الأنشطة والفعاليات ضمن خطتها باحتفالات الاعياد الوطنية تتضمن مجموعة من الرسائل التوعوية تعزز قيم الولاء والانتماء والمواطنة الصالحة.

وأوضح أن الوزارة عقدت سلسة من الاجتماعات مع السفارة الامريكية لدى الكويت في حين تم تشكيل فرق عمل لتنظيم الاحتفالات ووضع البرنامج الزمني لها وذلك بالتنسيق مع مدراء المناطق التعليمية.

وذكر أنه تم اختيار ست مدارس لاستضافة الفعاليات الهادفة إلى ايضاح الصورة الحقيقية للتضحيات التي بذلها الآباء والأجداد لتحرير الكويت ورسم هذه الصورة المشرفة في أذهان الأبناء.

وبين أن الوزارة حرصت على أن تختلف برامج الاحتفالية في كل مدرسة سعيا منها لإيصال أكبر كم من الرسائل الهادفة والداعية إلى حب الوطن وتكريس مبادئ الولاء والإنتماء والبعد عن التطرف والمغالاة.

وقال المقصيد "إننا نتذكر بكل فخر واعتزاز تماسك أبناء الكويت من أجل الدفاع عن الوطن ضد الظلم والطغيان إذ ضحوا بكل ماهو غال من أجل الحفاظ على تراب هذا الوطن المعطاء وضربوا بذلك أروع الأمثلة في البذل والفداء".

من جانبه أكد مدير مدرسة (مسعود بن ثنيان المتوسطة بنين) التابعة لمنطقة حولي التعليمية عقيل حسين أهمية الاحتفال بهذه المناسبة الوطنية الغالية التي لم تكن تتحقق لولا التفاف الشعب الكويتي الأبي خلف قيادته السياسية الحكيمة من أجل الحفاظ على تراب هذا الوطن وصد العدوان عنه.

وأعرب حسين في كلمة له خلال الحفل عن سعادته بذكرى مرور 25 عاما على تحرير البلاد والذي تحقق ايضا بفضل جهود دول التحالف الشقيقة والصديقة وعلى رأسها الولايات المتحدة الأمريكية.

وأضاف أن الشعب الكويتي سطر أفضل ملحمة تاريخية في وجه الظلم والعدوان وتترجم الرغبة الوطنية في احقاق الحق وارساء قواعد الامن والسلام في العالم. ودعا حسين الطلبة إلى الحفاظ على تاريخ البلاد وحمايته والعمل على التطور والتنمية والتقدم وذلك انطلاقا من مسؤولية الحفاظ الإرث التاريخي الذي تركه لنا الأجداد والأباء.

بدوره أعرب القائم بالأعمال في السفارة الأميركية جوي هود بارك عن تقديره لمجهودات وزارة التربية الذي بذلته من أجل انجاح هذا البرنامج الذي شارك فيه أكثر من ألفي طالبا وطالبة وتضمن نشاطات فنية وموسيقية ومسرحية وورش عمل للتصوير الفوتوغرافي.

وأكد بارك أن العلاقات (الأمريكية - الكويتية) متينة تتضمن جوانب عدة منها الاقتصادية والعسكرية والثقافية والأهم انها "علاقات بين أصدقاء وصداقة وضعت تحت الاختبار قبل 25 عاما" معربا عن فخره بوقوف بلاده إلى جانب الحق الكويتي في أصعب اللحظات.

ودعا الطلاب الى تذكر تاريخ الكويت وتضحيات الأباء والأجداد ليعيشوا بحرية وأن يتذكروا معاناة اهل الكويت خلال الاحتلال وان يتذكروا الاصدقاء من الشعب الامريكي وشعوب دول التحالف الذين قدموا التضحيات من اجلهم لتكون الكويت علي ما هي عليه اليوم.

وكانت الاحتفالية التي نظمتها وزارة التربية بالتعاون مع السفارة الأمريكية انطلقت من ثانوية (فاطمة بنت الوليد) بمنطقة العاصمة التعليمية 19 اكتوبر الماضي لتتواصل في المناطق التعليمية الست لتصل الى الختام في منطقة حولي التعليمية.


أضف تعليقك

تعليقات  0