العثور في القدس على ختم لأحد الملوك المذكورين في التوراة


عثر علماء الآثار في إسرائيل على ختم للملك حزقيا الذي ورد ذكره في التوراة وساعد في بناء مدينة القدس القديمة.

وقالت إيلات مزار من الجامعة العبرية في القدس والتي كانت تشرف على عمل فريق التنقيب عند العثور على الكشف إن النقش الدائري الموجود على قطعة فخارية يقل طولها عن سنتيمتر واحد ربما يكون الملك نفسه قد نقشه.

وحكم حزقيا في العام 700 قبل الميلاد تقريبا ووصف في التوراة بانه ملك شجاع كرس نفسه للقضاء على الوثنية في مملكته.

وقالت مزار «هذه المرة الأولى التي يتم فيها اكتشاف ختم يعود إلى أحد ملوك إسرائيل أو يهودا خلال حفريات أثرية علمية».

وعثر على البصمة الطينية المعروفة باسم «الفقاعة» خلال التنقيب أسفل الجزء الجنوبي من الجدار المحيط بمدينة القدس القديمة وهي منطقة ثرية بالآثار التي ترجع لفترة المملكة الأولى للمملكتين اليهوديتين القديمتين.

وأضافت مزار إن القطعة كانت مطمورة في مكب نفايات يرجع لعصر حزقيا وألقيت في الأغلب من مبنى ملكي مجاور، وتحتوي على نص عبري قديم ورمز الشمس المجنحة.

وتم تصنيف «الفقاعة» ووضعها داخل خزانة في بادئ الأمر إلى جانب 33 قطعة أخرى بعد أن أخفق الفحص الأولي في التوصل لحقيقتها. وبعد مرور خمس سنوات عند فحص أحد أعضاء الفريق للقطعة بعدسة مكبرة واستشفاف الحروف المطموسة أصبح المعنى واضحا. وعند إكمال الحروف بدت الكلمات «مملوكة لحزقيا ابن أحاز ملك يهودا».

وأوضحت مزار أن ظهر القطعة الفخارية التي وسمت بالخاتم كان به علامات خيوط رفيعة تستخدم في ربط الوثائق الورقية. وأشارت «كان السؤال دائما.. ما هي الوقائع الحقيقية وراء قصص التوراة، الآن لدينا فرصة للاقتراب بقدر الإمكان من الشخص نفسه.. من الملك».

أضف تعليقك

تعليقات  0