جائزة (المعلوماتية) تعلن منح بيل غيتس وسام المعلوماتية الاثنين المقبل


أعلنت جائزة سمو الشيخ سالم العلي الصباح للمعلوماتية منحها وسام المعلوماتية في الدورة ال15 لهذا العام لبيل غيتس اللاعب الرئيسي في مضمار المعلوماتية خلال ال40 سنة الماضية وصاحب الإبداعات التي أدت دورا مهما في انطلاق ثورة الاتصالات وتكنولوجياالمعلومات وانتشار الحاسوب في العالم.

وقالت الجائزة في بيان صحافي اليوم إن بيل غيتس سيتشرف بتسلم وسام المعلوماتية من سمو أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح خلال حفل تكريم الفائزين بجائزة (المعلوماتية) في الدورة ال15 وذلك في الاثنين المقبل في قصر بيان.

وأضافت أن اختار مجلس أمناء الجائزة لغيتس جاء تقديرا لجهوده ولإنجازاته التي أسهمت في تطوير الأداء المعرفي العالمي حيث ظهرت موهبته في سن ال13 من عمره باستخدام أوامر البرمجة مطورا من خلالها إحدى الألعاب ثم بادر وهو في مطلع ال20 من عمره مع صديقه بول الآن بتأسيس شركة مايكروسوفت عام 1975 التي استطاع ان يحولها خلال فترة قصيرة من شركة ناشئة الى شركة عملاقة.

وذكرت أن غيتس ساهم خلال قيادته للشركة بإنتاج برمجيات عالية الجودة مثل أنظمة التشغيل (دوز وويندوز) وعمل من خلال قيادته الرائدة لهذه الشركة على توفير بيئات تقنية مستحدثة تتوافق مع المتغيرات العالمية في شبكة الإنترنت كما دعم تنظيم اعمال البرمجيات واحداث التنافسية في صناعة المعلوماتية.

وأكدت أن فوز غيتس بوسام المعلوماتية علامة مضيئة في تاريخه الحافل خصوصا وانه يعد أعلى جائزة تقديرية تمنحها جائزة (المعلوماتية) لشخصيات عامة أو اعتبارية أدت دورا متميزا في التنمية البشرية كما يعتبر هذا الوسام من العطاءات المهمة في تاريخ الجائزة واحد أبرز معالمها.

وأضافت جائزة المعلوماتية انها سجلت بهذا الشأن حضورها العالمي باعتبارها واحدة من أكبر الجهات العربية والعالمية غير الربحية التي تمنح جائزة تقديرية لصاحب أكبر الإنجازات وأهم الأنشطة التقنية على مستوى العالم سواء كان شخصية عامة أو اعتبارية وعلى هذا الأساس يتم رصد أكثر من جهة أو شخصية عربية وعالمية قدمت نشاطا تقنيا.

ولفتت إلى أن غيتس منح العديد من الجوائز والتكريمات منها جائزتا (بامبي الألمانية وبادما الهندية) ووساما (فارس البريطاني والشرف الإنساني الأعلى من المجلس العالمي لتعاون الحضارات والثقافات في السويد)

كما حصل على عدد من شهادات الدكتوراه الفخرية من جامعة الأعمال بهولندا عام 2000 ومن المعهد الملكي التكنولوجي بالسويد عام 2002 ومن جامعة واسيدا من اليابان عام 2005 ومن جامعة هارفرد بأمريكا عام 2007.

وأفادت بأن مجلس الأمناء يختار أفضل الانشطة التقنية وفقا لمعايير وثوابت دقيقة وضعت أسسها منذ انطلاق فكرة الوسام عام 2007 وأبرزها الإبداع في الفكر الرقمي والمعلوماتي والأصالة في الأعمال والمنجزات وأثرها الإيجابي في التنمية المجتمعية والتحولات المجتمعية التي تحققت نتيجة لتلك الأعمال والمنجزات وحفظ حقوق الملكية الفكرية للآخرين.

يذكر أن وسام المعلوماتية يمنح لشخصيات عامة واعتبارية تمثل مؤسسات وجمعيات تقنية عربية وعالمية نجحت في تدوين أسمائها في لوحة شرف الفائزين بوسام المعلوماتية على مدار السنوات الماضية.

حاز هذا الوسام العالمي كل من الدكتور أحمد نظيف رئيس وزراء مصر السابق في الدورة السابعة ومكتبة الإسكندرية في الدورة الثامنة المؤسسة العربية للاتصالات الفضائية (عربسات) في الدورة التاسعة ومدينة الملك عبدالعزيز للعلوم والتقنية في الدورة العاشرة.

كما حازت هيئة الإنترنت والأسماء والأرقام المخصصة (الآيكان) الوسام في الدورة ال11 ومخترع نظام الملاحة الذي بني عليه النظام العالمي لتحديد المواقع (جي بي اس) بالدورة ال12 وجمعية الإنترنت العالمية في الدورة ال13 ومخترع الكاميرا الرقمية ستيفن ساسون بالدورة ال14 وفي هذا العام يتوج بيل غيتس بوسام المعلوماتية للدورة ال15.

أضف تعليقك

تعليقات  0