الوزير العيسى يشكل لجنة تحقيق في عرض أزياء «التربية الاساسية».. لمحاسبة المتسبب


شكل ‏وزير التربية والتعليم العالي د.بدر العيسى لجنة للتحقيق في موضوع عرض الأزياء في كلية التربية الاساسية والتابعة للهيئة العامة التطبيقي والتدريب لمحاسبة المتسبب في هذا الأمر.

بدوره اشاد النائب أحمد مطيع العزمي بقرار الوزير العيسى بتشكيل لجنة تحقيق في هذه المخالفة المنافية للدين والأخلاق، على حد قوله.

وكان النائب الدكتور منصور الظفيرى قد طالب الوزير العيسي بتشكيل لجنة تحقيق للوقوف عما أثير عن من تجاوزات في كلية التربية الاساسية بنات تتنافي مع القيم التربوية والأخلاقية للمجتمع الكويتي. وأكد ان من الخطورة بمكان حال ان صحت تلك المخالفات ان تحدث في صرح علمي أكاديمي، بل والأدهي حسبما تم تناقله مساومة الطالبات من قبل بعض اعضاء الهيئة التدريسية في الكلية على الاشتراك فى هذه الاعمال غير الاخلاقية مقابل بعض الدرجات التي تضاف لهن في الكورس الدارسي وتساءل الظفيري: أين ادارة الكلية من تلك الوقائع المشينة ؟ فاذا كانت لا تدري فتلك مصيبة ، وان كانت تدري وحاولت التكتم فالمصيبة أعظم لافتا الي ان كل المؤشرات وفق ما تم تناقله تشير الى ان ادارة الكلية كانت على علم وفقا لما أثير من ان الحفل الراقص وعروض الأزياء التي أقيمت داخل حرم الكلية تمت تحت إشراف بعض اعضاء الهيئة التدريسية بل ومن خلال مساومة واجبار بعض الطالبات على الاشتراك في هذا العمل غير الاخلاقي والذي يستوجب فتح تحقيق عاجل واتخاذ اجراءات قانونية فورية لكل من يثبت اشتراكه وعلمه وإجباره أو مساومته للطالبات في الاشتراك في تلك الاعمال غير التربوية وغير الاخلاقية.

وأكد ان هذا الأمر لن يمر مرور الكرام ، حال ما ان ثُبت صحة الوقائع التي أثيرت ، دون اتخاذ الاجراءات القانونية الرادعة بحق كل متجاوز ، لم يراعي ضميره والآداب العامة لمهنته ، والامانة التي أوكلت اليه ، فما تم أمر مرفوض من مجتمعنا كوننا مجتمع مسلم محافظ ومتمسك بالعادات والتقاليد الكويتية الأصيلة. واستغرب النائب الظفيري الصمت الذي يخيم على عمادة كلية التربية الاساسية الى الآن، داعيا لتشكيل لجنة تحقيق من اعضاء محايدين وان لم يتم محاسبة المسؤولين عن هذه الفضيحة الاخلاقية حال صحتها فأن علي الوزير تحمل تبعات ذلك.

أضف تعليقك

تعليقات  0