أمريكا تعيد التفكير بأمنها الداخلي مع تزايد خطر الإرهاب

ذكرت صحيفة نيويورك تايمز أن المسؤولين الأمريكيين الذين يواجهون تهديداً متزايداً بشن متطرفين محليين هجمات دامية يعيدون التفكير في استراتيجيتهم بشأن مكافحة الإرهاب الداخلي بعد الهجوم الذي وقع يوم الأربعاء وأدى لقتل 14 شخصاً في سان برناردينو بولاية كاليفورنيا.

وقال وزير الأمن الداخلي الأمريكي جيه جونسون إنه يجب أن تعزز الولايات المتحدة أمن شركات الطيران من خلال زيادة أفراد الأمن في المطارات الدولية وتعزيز معايير برامج دخول الولايات المتحدة بلا تأشيرة وتحسين الاتصالات بين المسؤولين والمجتمعات الإسلامية للمساعدة في تحديد أماكن التهديدات.

وقال جونسون للصحيفة خلال مقابلة: "انتقلنا إلى مرحلة جديدة تماماً في الإرهاب العالمي وفي جهودنا للأمن الداخلي".

وأضاف إن لدى الإرهابيين "بشكل فعلي محاولات لتفويض آخرين لمهاجمة وطننا.

لم نر ذلك هنا فقط ولكن في أماكن أخرى. هذا في رأيي يتطلب أسلوباً جديداً كاملاً".

وأعلن البيت الأبيض يوم السبت أن الرئيس باراك أوباما سيوجه كلمة إلى الشعب مساء الأحد لعرض أحدث التطورات في التحقيق في حادث إطلاق النار في سان برناردينو.

وقالت الصحيفة نقلا عن مصادر في الإدارة الأمريكية إن من الضروري أيضاً زيادة أصوات المسلمين المعارضين للدعاية المتطرفة التي يبثها تنظيم داعش.

وقالت ليزا موناكو مستشارة الرئيس لمكافحة الإرهاب لنيويورك تايمز "بإمكاننا العمل مع القطاع الخاص ليكون لدينا دعاة إضافيين بأصوات بديلة هناك".

أضف تعليقك

تعليقات  0