فرقة روك تعتلي خشبة المسرح مجددا بعد الهجوم الدامي على قاعة "باتاكلان"

اعتلت فرقة "إيغلز أوف ديث ميتال" خشبة مسرح "أكورهوتيلز أرينا" في العاصمة الفرنسية، في إطلالة رمزية في ختام حفل لفرقة "يو تو".

وجاءت هذه الإطلالة بعد أقل من شهر على الهجوم على مسرح باتاكلان، أثناء حفل للفرقة نفسها، حيث سقط 90 قتيلا.

بعد أقل من شهر على الهجوم الدامي على قاعة باتاكلان في باريس، اعتلت فرقة موسيقى الروك "إيغلز أوف ديث ميتال" خشبة المسرح مجددا في العاصمة الفرنسية، في إطلالة قصيرة لكن رمزية في ختام حفل لفرقة "يو تو".

وانضم مغنو الروك الأمريكيون إلى زملائهم الإيرلنديين من فرقة "يو تو" في نهاية حفلهم وسط تصفيق حار من الجمهور، وأنشدوا معا أغنية "بيبول هاف ذي باوور" (السلطة بين أيدي الشعب) لباتي سميث.

ثم تركت "يو تو" الساحة لفرقة الروك التي تشكلت في كاليفورنيا كي تقدم أغانيها.

وتوجه المغني جيسي هيوز، الذي ارتدى الأبيض، إلى جمهور قاعة "أكورهوتيلز أرينا" التي تتسع لحوالي 20 ألف شخص قائلا "شكرا باريس، نحن نحبك! وشكرا -يو تو- على إعطائنا هذه الفرصة".

وفي 13 تشرين الثاني/نوفمبر، بعد انطلاق حفل فرقة "إيغلز أوف ديث ميتال" بحوالى ساعة في مسرح باتاكلان في باريس، اقتحم مسلحون القاعة وبدأوا بإطلاق النار على الحاضرين.

وقتل 90 شخصا في باتاكلان، فيما بلغت الحصيلة الإجمالية للاعتداءات في ذاك اليوم الدامي في العاصمة الفرنسية 130 قتيلا.

وقد ألغت الفرقة جولتها الأوروبية بعد المجزرة وذكرت شركة الإنتاج الموسيقي التي تتعاون معها أن "إيغلز أوف ديث ميتال" التي تحولت إلى رمز للحرية بعد الاعتداءات تعتزم استكمال جولتها الأوروبية في شباط/فبراير.

وأبدى جيسي هيوز في تصريحات أدلى بها مؤخرا رغبته في أن تكون "إيغلز أوف ديث ميتال"، "أول فرقة تحيي حفلا في باتاكلان عند إعادة افتتاحه".

أضف تعليقك

تعليقات  0