الكويت الرابعة خليجياً في الصفقات العقارية


 جاءت الكويت في الترتيب الرابع خليجياً على صعيد تداولات العقار خلال التسعة اشهر المنقضية من عام 2015، حيث بلغ الحجم الاجمالي للصفقات العقارية المنفذة على مدار الثلاثة أرباع الأولى 2.3 مليار دينار تقريباً حسب تقرير «ارزاق العقارية» حول السوق العقاري المحلي والخليجي.

وأوضح التقرير أن حجم الصفقات العقارية المنفذة على العقارات المتنوعة من سكني وحرفي واستثماري وصناعي خلال الاشهر التسعة الأولى من العام خليجياً بلغت 40.5 مليار دينار كويتي (أي ما يعادل 129.77 مليار دولار أميركي)، محققة تراجعاً بنسبة متوسطة بلغت %22 مقارنة مع قيمة صفقات الفترة المناظرة من العام الماضي 2014.

وأشار إلى ان السوق السعودي تربع على قائمة الصفقات العقارية المنفذة خلال الثلاثة أرباع الأولى من العام الجاري، محققة 366.7 مليار ريال سعودي (ما يعادل 29.8 مليار دينار كويتي)، فيما جاءت قطر في المركز الثاني من حيث قيمة الصفقات بـ 45.9 مليار ريال قطري. أما الامارات جاءت في الترتيب الثالث بقيمة 44.4 مليار درهم اماراتي (ما يقارب 3.7 مليارات دينار كويتي)، والكويت رابعاً، ثم عمان خامساً بقيمة 1.1 مليار دينار كويتي (ما يعادل 1.5 مليار ريال عماني)وفي المرتبة الأخيرة جاءت البحرين محققة 923.6 مليار دينار بحريني (يعادل 744 مليون دينار كويتي تقريباً).

ولفت الى ان التراجع اصاب كل اسواق العقار الخليجية خلال هذه الفترة، حيث تكبد السوق الكويتي التراجع الاكبر بنسبة وصلت الى %26 تقريباً، فيما جاءت الامارات في المرتبة الثانية من حيث التراجع بنسبة %22، تلاها السوق السعودي بنسبة %16، والسوق البحريني في المركز الاخير بنسبة %8 فقط، بينما ارتفع حجم الصفقات في السوق القطري بنسبة %32، وكذلك ارتفعت قيمة المعاملات العقارية في سلطنة عمان بنسبة %2 خلال تسعة أشهر.

وفي مقارنة نسبية، بين التقرير أنه على الرغم من هذه التراجعات، فان العقار لا يزال يشكل الملاذ الآمن للاستثمارات في دول الخليج، حيث استفاد من تراجع أسعار النفط، في بداية 2015، محققاً ارتفاعاً لافتاً في عقد الصفقات والمضاربة في الأسهم العقارية، ومع ذلك بدأ الاداء في التراجع التدريجي بفعل عدد من العوامل الاخرى، كاستمرار القلق الجيوسياسي العالمي، وتزامن الفترة الماضية مع العطلات السنوية.

أضف تعليقك

تعليقات  0