ميركل تتفوق على البغدادي وتنال لقب "شخصية عام 2015"

اختارت مجلة "التايم" الأميركية، أمس الأربعاء، المستشارة الألمانية انغيلا ميركل، شخصية العام 2015، وقالت إن منحها الجائزة جاء لقدرتها على التصدي للتحديات التي تواجهها أوروبا طوال السنة.

وتقدمت ميركل على زعيم تنظيم "الدولة" أبو بكر البغدادي، والمرشح الأميركي للانتخابات التمهيدية الجمهورية دونالد ترامب.

وأشارت نانسي جيبس، مديرة النشر لدى "تايم" في بيان إلى مواقف ميركل (61 عاماً) من الأزمة اليونانية وأزمة الهجرة وردها على تهديد تنظيم "الدولة".

وقالت "قد تتفقون أو لا تتفقون معها، ولكنها لا تختار الطريق الأسهل"، مضيفة: "القادة يمتحنون فقط عندما ترفض الشعوب اتباع خطاهم".

وقالت التايم، إنها اختارت ميركل "لأنها طلبت من بلادها أكثر مما يمكن أن يتجرأ معظم السياسيين على طلبه، ولأنها تصدت للوحشية والانتهازية ومارست قيادة أخلاقية حازمة في عالم يندر فيه ذلك".

وقال ستيفن سيبرت، المتحدث باسم ميركل لوكالة الأنباء الفرنسية: "أنا واثق أن المستشارة ستجد في ذلك تشجيعاً لمواصلة عملها السياسي لما فيه خير المانيا وأوروبا".

واستقبلت ألمانيا منذ بداية السنة قرابة مليون مهاجر، وتأثرت شعبية ميركل بسبب فتح أبواب بلادها أمام اللاجئين.

كما ساهمت ميركل في الحفاظ على التلاحم داخل منطقة اليورو في صلب أزمة اليونان، ونسقت الرد الأوروبي على الأزمة الاوكرانية.

وقبل فترة قصيرة، قررت زيادة مساعداتها للائتلاف الدولي ضد تنظيم "الدولة" عبر إرسال طائرات استطلاع فوق سوريا.

وفي نوفمبر/ تشرين الثاني اعتبرت مجلة "ايكونوميست" أنه "لاغنى لأوروبا عنها".


أضف تعليقك

تعليقات  0