15 قيادياً في «هيئة القرآن» يحتجون على مديرهم


 تقدم 15 قيادياً في الهيئة العامة للعناية بطباعة ونشر القرآن الكريم والسنة النبوية وعلومهما، بطلب إلى وزير العدل وزير الأوقاف والشؤون الإسلامية يعقوب الصانع بشأن نقلهم من الهيئة للعمل في وزارة الأوقاف.

وقالت المصادر أن الكشف الذي يضم أسماء الموقعين على طلب النقل 15 قياديا منهم خمسة مديرين، و10 رؤساء أقسام، لافتة إلى وجود قرار من مجلس الخدمة المدنية رقم 11 لسنة 2014 بتاريخ 12 نوفمبر 2014، والذي ينص على أنه "يعاقب المدير الحالي بعقوبة اللوم جزاء سلوكياته عن المخالفة الرابعة المنسوبة إليه والثابتة في حقه، والمتمثلة في إتمامه إجراءات الممارسة رقم (3-2012/2013) لشراء كتب تراثية أصلية للهيئة والتعاقد بشأنها مع مكتبات، وذلك دون صدور قرار من لجنة المشتريات التي يرأسها".

وأوضحت أن الطلب الذي تقدم به القياديون في الهيئة إلى الوزير جاء فيه أن "التعامل مع المدير العام للهيئة أصبح شبه مستحيل، حيث تسيطر عليه الرغبة في الانتقام من المؤسسة وكل العاملين فيها، بسبب إحالته من النيابة العامة إلى محكمة الجنايات في بعض الأمور التي اتهم بارتكابها، بالإضافة إلى صدور قرار رئيس مجلس الخدمة المدنية بتوقيع عقوبة تأديبية عليه، فضلا عن عقوبة التنبيه التي وجهها معاليكم (الوزير)".

أضف تعليقك

تعليقات  0