الكويت الأقل دخلاً خليجياً من السياحة بواقع 369 مليون دولار


كشف تقرير شركة ليدرز جروب للاستشارات والتطوير، الممثلة لمنظمة السياحة العالمية في الكويت عن تذيل قطاع السياحة الكويتي قائمة الدول الخليجية سواء من حيث البنية التحتية السياحية، أو من حيث تعداد السياح، أو الإيرادات السياحية برغم الإنفاق الحكومي الهائل الذي تجاوز 11 مليار دولار.

ولعله من المفارقات الكبيرة أنه برغم ضخامة الناتج المحلي الكويتي البالغ 173 مليار دولار وحصة الفرد البالغة 43250 دولارا

– أي الناتج المحلي الإجمالي مقسوما على عدد السكان

– لتحل في المرتبة الثانية بين دول التعاون بعد قطر.

فيما تقل حصة الفرد الإماراتي البالغة 42940 دولارا بصورة طفيفة عن نظيره الكويتي، مع الأداء المتفوق للقطاع السياحي الإماراتي، نجد الأداء المتواضع جدا للقطاع السياحي الكويتي والذي باتت أسبابه معروفة للكثيرين.

وتتجلى المفارقة بصورة أكبر في الدخل السياحي لدول التعاون في 2013، لتحل الكويت أيضا في ذيل القائمة بواقع 369 مليون دولار، وتليها البحرين بواقع 1.17 مليار دولار، ثم عمان بواقع 1.36 مليار دولار، ثم قطر بواقع 4.6 مليارات دولار، فالسعودية بواقع 8.24 مليارات دولار، وأخيرا الإمارات بواقع 13.97 مليار دولار.

وأكد التقرير أنه وبفضل التوافق بين مجلس الأمة والحكومة حاليا، والأهداف الطموحة لخطة التنمية الحالية (2015-2020)، ومفاهيمها بدفع الاقتصاد نحو التنويع بعيدا عن الاعتماد على القطاع النفطي، يمكن للسياحة أن تلعب دورا عظيما في تنويع مصادر الدخل.

وأوضح التقرير أن أن جميع المعطيات والظروف الاستثنائية المتمثلة بانخفاض أسعار النفط وتداعيات ذلك على تآكل الفوائض والإيرادات العامة، تحتم على المسؤولين في البلاد، الالتفات إلى قطاعات مهمة يمكن أن تعوض الخسائر التي تشهدها الميزانية.

وبين إن الاستقرار الأمني والاجتماعي في الكويت ومركزها المالي الذي يعد الأقوى خليجيا رغم تراجع أسعار النفط، يشكل حافزا للدولة لتلتفت بصورة جدية لقطاع السياحة الذي يعد من أسرع القطاعات نموا، وذلك للتعويض عن نزيف الإيرادات النفطية.

واشار التقرير إلى أن الكويت وبفضل الاستقرار الذي تعيشه، يمكن أن تحل مكان وجهات سياحية تقليدية تشهد اليوم أزمات وحروب. على سبيل المثال استطاعت دبي أن تحول الأنظار إليها بسبب الوضع المتأزم في المنطقة، وعاشت مؤخرا ربيعا سياحيا مميزا.

وطالب التقرير بتكثيف جهود المسؤولين للاهتمام بصناعة السياحة، لافتا إلى أن قطاع السياحة الكويتي يأتي في ذيل قائمة الدول الخليجية سواء من حيث البنية التحتية السياحية، أو من حيث تعداد السياح، أو الإيرادات السياحية برغم الإنفاق الحكومي الهائل الذي تجاوز 11 مليار دولار.

أضف تعليقك

تعليقات  0