" هيئة مكافحة الفساد" الكرة في ملعب مجلس الأمة - بقلم : بقلم فيصل الحمود المالك الصباح

من الناحية الشخصية كنت اتمنى ان تستمر هيئة مكافحة الفساد التي اقرها مجلس الامة بعملها ،

والدليل على ذلك اني كنت اول المبادرين لتقديم ذمتي المالية من منطلقات عدة بدايتها القول المأثور " اعرف الحق تعرف اهله " .. والمثل الشعبي الكويتي " لا تبوق ولا تخاف " .

وفي الوقت ذاته لم اكن اسعى لكشف المتطاولين على المال العام بالقدر الذي اتمنى فيه ان يظهر الشرفاء من ابناء وطني .

وانا على يقين بأن القيادة ماضية في اجراءاتها لكشف الفاسدين والمفسدين والمتطاولين على المال العام وستلاحقهم وتوقع عليهم اشد العقوبات ،

فلقد طفح الكيل " بالرؤوس التي اينعت وحان قطافها " ولكن الواضح ان الاجراء الذي اتخذته الهيئة والذي فاجأ الجميع ، كان تنفيذاً لحكم المحكمة الدستورية التي قضت بعدم دستورية الهيئة بناء على مواد نص عليها الدستور الكويتي وهو الحكم لنا في كل شيء .

هذه ليست نهاية المطاف .. فلمجلس الامة دوره في اقرار قانون يتماشى مع النص الدستوري ، ومنه تبدأ الخطوة الاولى في هذا الطريق . اما الذين بدأوا يتحدثون عن ملف هنا وآخر هناك ..

اقول : اتقوا الله في وطنكم ودستوركم وقيادتكم .. فالمسألة مسألة وقت ، وما التحفظ على الملفات الا جزء من اجراء التنفيذ حتى تكون في مأمن .

والله ولي التوفيق????


أضف تعليقك

تعليقات  0