31 مليون دينار قيمة سداد سكان العاصمة لـ"الكهرباء"


بلغت قيمة سداد سكان محافظة العاصمة لوزارة الكهرباء والماء أكثر من 31 مليون دينار منذ بداية العام الجاري، بواقع 35 في المئة من إجمالي المستحقات على المستهلكين البالغ عددهم 60 ألف مستهلك.

وأوضح مراقب شؤون المستهلكين في محافظة العاصمة عادل الشويعي أن العاصمة تضم 10 مكاتب لشؤون المستهلكين، منها مكتبان يعملان صباحا ومساء، وهما برج التحرير وقرطبة، أما المراقبة، والموجودة في منطقة الصديق، فتضم بالأساس القانونيين والمدققين، كما تتولى حل مشاكل الخطأ في القراءات، كما أضفنا خدمة التحصيل، سواء للمستهلكين العاديين أو أصحاب الشاليهات.

وأكد الشويعي أن عدد إقرارات الدين على مستوى المحافظة منذ بداية حملة التحصيل منتصف 2012 بلغ 1553 إقرارا، منها 563 إقرارا أودعت بالمحكمة.

وأضاف أن عدد أوامر الأداء التي سجلت بحق الممتنعين عن السداد خلال الفترة نفسها بلغ 421 أمرا، منها 371 قام أصحابها بالسداد بعد ذلك، مشيرا إلى وجود أكثر من 3 آلاف حالة قطع مياه منذ انطلاق الحملة وحتى الآن.

وأضاف أن الوزارة لديها نحو 60 ألف مستهلك موزعون على المكاتب العشر، لكن صاحب نصيب الأسد هو مكتب قرطبة، كونه يغطي مناطق سكنية عدة، وهي قرطبة، اليرموك، السلام، الصديق، حطين، والزهراء، ومنطقة الوزارات في جنوب السرة، بينما يغطي مكتب السرة كلا من السرة والجابرية السكني، ولدينا مكاتب استثمارية، وهي مكاتب الشويخ الصناعية، ومكتب المدينة ب، ومكتب الجابرية الذي يغطي السكن الاستثماري، وكذلك مكتب الدسمة، ويمثل السكن الخاص على مستوى المحافظة حوالي 25 ألف وحدة، بينما يتوزع الباقي بين الاستثماري والتجاري.

ولفت إلى أنه منذ بداية العام وحتى 14 ديسمبر الجاري بلغ إجمالي المبالغ المحصلة على مستوى المحافظة 31 مليون و162 الف دينار، موزعة على المكاتب بواقع 4 ملايين و764 ألفاً في مكتب الشويخ ب، وفي مكتب عبد الله السالم تم تحصيل 3 ملايين و666 ألف دينار، ومكتب الصليبخات 2 مليون دينار، والدسمة 3 ملايين و762 الف دينار، والسرة 3 ملايين و335 ألف دينار، وكيفان مليونين و986 ألف دينار، ومكتب الشويخ الصناعي 3 ملايين و413 ألف دينار، وقرطبة 4 ملايين و374 ألف دينار، فيما بلغ تحصيل مكتب برج التحرير 2 مليون، وفي مكتب العاصمة الرئيسي (الصديق) بلغ التحصيل 755 ألف دينار، كونه مكتبا إداريا بالأساس، والمبلغ الإجمالي المذكور يشمل التأمينات ورسوم البلدية

أضف تعليقك

تعليقات  0