الوزير الصانع: تكريم الرئيس المصري لي يعد تكريما للكويت وقيادتها السياسية


اكد وزير العدل ووزير الاوقاف والشؤون الاسلامية الكويتي يعقوب الصانع ان تكريم الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي له اليوم الثلاثاء يعد تكريما لدولة الكويت وقيادتها السياسية.

جاء ذلك في تصريح للوزير الصانع لوكالة الانباء الكويتية (كونا) عقب تكريم الرئيس المصري له في احتفال وزارة الاوقاف المصرية بمناسبة (ذكرى المولد النبوي الشريف) وبحضور عدد من الشخصيات والعلماء ورجال الدين من الدول الاسلامية والعربية بالقاهرة.

وجاء تكريم الوزير الصانع تقديرا لجهوده في خدمة المنهج الاسلامي الوسطي والعمل على نشر مفاهيم الاسلام الصحيح "بلا افراط او تفريط" وفي ضوء العلاقات المتينة والراسخة بين مصر والكويت. واهدى الوزير الصانع تكريمه بوسام من الدرجة الاولى الى سمو أمير البلاد الشيخ صباح الاحمد الجابر الصباح حفظه الله وسمو نائب الامير وولي عهده وسمو رئيس مجلس الوزراء.

وقال "ان هذا الوسام لا يعد تكريما لي وانما تكريم للقيادة السياسية الكويتية والشعب الكويتي" معتبرا ان تكريم الرئيس السيسي شخصية من خارج مصر "يدل على ان هناك شعورا بالوحدة الوطنية والقومية العربية والاسلامية". واعرب عن جزيل الشكر والامتنان الى الرئيس المصري والحكومة المصرية ووزير الأوقاف المصري الدكتور محمد مختار مشيرا الى "ان هذا الامر ليس غريب على جمهورية مصر سواء بالتكريم او قيادة الأمة العربية في كثير من المجالات".

واشاد في هذا الاطار بدور الازهر الشريف الذي يمثل الوسطية والاعتدال والسماحة وتقبل الأديان والعقائد الأخرى مشيرا الى ان هذا التكربم يضع مصر في نصابها الصحيح وريادتها للوطن العربي والعالم الاسلامي. واستشهد بما ذكره شيخ الازهر الشريف الدكتور أحمد الطيب في لقاء سابق "انه ليس المطلوب اقصاء الآخر بل قبوله واحترام وجهات النظر الأخرى" مضيفا "ان سياسة الاقصاء هي التي أدت الى ما وصل اليه البعض من فكر ارهابي متطرف".

وشدد على وجوب تضافر الجهود واعطاء خطاب ديني مجدد يبرز الدور الاسلامي الصحيح ونشر سماحة الاسلام ومكارم الاخلاق يمكن من خلالها مقارعة الحجة بالحجة. وحول تجديد وتطوير الخطاب الديني ومدى التعاون والرؤية المشتركة بين دولة الكويت ومصر اشار الوزير الصانع الى توقيع بروتوكول تعاون بين الأزهر الشريف وبين وزارة الاوقاف الكويتية في اخر زيارة قام بها الى مصر.

واوضح ان هذا البروتوكول يتناول تدريب الكفاءات الكويتية والخطباء والعاملين في وزارة الأوقاف وتبادل الزيارات والخبرات الدينية والاسلامية بين البلدين. واشار الى ان الهدف من هذا البروتوكول هو ايجاد ارضية مشتركة بين الأزهر ووزارة الاوقاف الكويتية لما يحمله من ارث تاريخي وتأصيل شرعي كبير. واكد الوزير الصانع ان الازهر الشريف هو خير من يمثل ويقود هذه المرحلة بما يمثله من وسطية واعتدال على مستوى العالم

أضف تعليقك

تعليقات  0