الصحة السعودي: حريق مشفى جازان خلل في المنظومة الصحية

اعتبر وزير الصحة السعودي خالد بن عبد العزيز الفالح، حادث الحريق الذي نشب في مستشفى بمدينة جازان السعودية أمس الخميس، "أليماً ويمس مشاعر كل مواطن"، واصفاً إياه بـ "الخلل في رسالة المنظومة الصحية".

وكان 25 شخصاً قد لقوا مصرعهم وأصيب 107 آخرون، في حادث الحريق الذي شهده مستشفى جازان العام فجر الخميس، واندلع في وحدة العناية المركزة والنساء والولادة.

وقال الفالح: إن الوقت ما يزال مبكراً لمعرفة أسباب الحادث، "ولا بد من الانتظار حتى تنتهي لجنة التحقيق من أعمالها"، مشيراً إلى أن أمير منطقة جازان محمد بن ناصر بن عبد العزيز، وجه بتشكيل لجنة للتحقيق العاجل في الحادث، وأن وزارة الصحة "ستكون شريكاً في هذه اللجنة وستكرس كل الخبرات من الإدارات المركزية في الوزارة في الرياض لتقصي أسباب الحادث والعمل على عدم تكرار مثل هذه الحوادث مرة أخرى".

وأوضح خلال الزيارة التي قام بها للمستشفى واطلع على الأضرار والآثار المترتبة، أن الحالة الراهنة للمستشفى "بحالة غير جيدة" بعد الحادث، وأن اللجنة الفنية ستقوم بتقديم تقرير مفصل عن التصاميم الهندسية الأصلية للمستشفى وأي تعديلات حدثت للبنية التحتية، منذ افتتاح المشفى قبل نحو ثلاث سنوات.

وفي حال ثبوت أي مخالفات في التصميم أو الإنشاء أو التشغيل بإحداث تعديلات على البنية التحتية بالمستشفى وهي مخالفة بأنظمة السلامة، "فسنتخذ الإجراءات المناسبة خلال الأيام القادمة وبعد الوصول إلى الاستنتاجات على أسباب الحريق وأسباب الوفاة"، حسبما يضيف الفالح.

وأكد الوزير السعودي أن وزارته ستقوم بعد حادثة جازان، "بمسح شامل لجميع منشآت الوزارة للوصول إلى أعلى درجات من الثقة".

أضف تعليقك

تعليقات  0