"الكويتيون" ضمن الأكثر إصابة بحصوات الكلى في العالم


 قال اختصاصي جراحة الكلى والمسالك البولية والأعضاء التناسلية في مستشفى دار الشفاء الدكتور راني منير العاكوم ان حصوات الكلى منتشرة بشكل كبير جداً في أوساط المجتمع الكويتي حيث تعد الكويت من أكثر بلدان العالم إصابة بها بسبب الجو ونوعية الأكل والعامل الوراثي».

وأوضح العاكوم ان «من بين أبرز أعراض تشوهات الكلى الانسداد بمجرى البول بين حوض الكلى والحالب ناصحاً بضرورة الفحص في حال الشعور بأى ألم، والابتعاد عن التخمين العشوائي»، محذراً من «خطورة بعض تشوهات الكلى التي قد تؤدي إلى تلفها ما لم يتم اكتشافها وتشخيصها في وقت مبكر».

وأبدى العاكوم قلقه حيال ارتفاع نسبة العقم والضعف الجنسي بين أوساط الشباب محذراً من تناول هرمونات تكبير ونفخ العضلات تحت اشراف غير مختصين ما قد يؤدي إلى مخاطر عدة أبرزها الإصابة بالعقم وبعض الأمراض السرطانية، مؤكداً أن هناك مسببات أخرى مثل الدوالي والتدخين والسمنة الزائدة تزيد من حالات الإصابة بالعقم أو الضعف الجنسي.

ولفت إلى ان هناك نسبة عالية من مراجعي عيادة دار الشفاء مصابون بالعقم والضعف الجنسي معاً حيث تتراوح ما بين 20 الى 25 في المئة من نسبة المراجعين للعيادة، منوهاً إلى ان النسبة آخذة في التزايد بين الشباب الذين يأخذون هرمونات أو بروتينات تكبير العضلات بطريقة عشوائية تحت اشراف غير مختصين.

أضف تعليقك

تعليقات  0