ترقب وإقبال متواضع على أسهم (فيفا) مع بدء عمليات التجميع


شهدت فترة التجميع على أسهم شركة الاتصالات الكويتية (فيفا) التي بدأت اليوم الأحد وتستمر إلى 31 يناير 2016 إقبالا متواضعا من المساهمين الراغبين في البيع بشأن عرض الاستحواذ المقدم من (الاتصالات السعودية).

ومع انتهاء فترة التجميع سيتم الإفصاح لسوق الكويت للاوراق المالية (البورصة) عن النسبة المحققة لعملية الاستحواذ ثم مخاطبة وكالة المقاصة للتأكد من عدم وجود أي قيود على أسهم المساهمين الراغبين بالمشاركة وبعدها سيتم إرسال سجل المساهمين الراغبين في المشاركة والنسبة المحققة للهيئة ثم تسلم موافقة هيئة أسواق المال على تنفيذ العملية.

وستتم عملية الاستحواذ من خلال محضر بيع أسهم وفقا لآلية تسوية الصفقات المتبعة لدى سوق الكويت للاوراق المالية ثم الإعلان عن تنفيذ عملية الاستحواذ بالنسبة الفعلية في الموقع الإلكتروني للسوق وشريط التداول علاوة على النشر على موقع الهيئة الإلكتروني.

وعلى صعيد تعاملات سهم (فيفا) في جلسة سوق الكويت للأوراق المالية (البورصة) اليوم الأحد فقد فضل بعض المساهمين الترقب والإبقاء على الأسهم حيث مازال هناك خلاف على سعر السهم مما انعكس على استمرار الضغوطات البيعية على حركة السهم لانشغال المتعاملين بأي تطورات حول صفقة الاستحواذ.

وكان لافتا خلال أداء الجلسة عمليات الشراء الانتقائي على السهم فيفا بوتيرة كانت ذات نطاق ضيق فشهدت الجلسة تداول 3ر239 ألف سهم بقيمة نقدية بلغت نحو 3ر238 ألف دينار عبر 108 صفقات نقدية عند أخر سعر تداول دينار.

وارتفعت القيمة السوقية لشركة الاتصالات الكويتية (فيفا) بنسبة 1 في المئة الأسبوع الماضي على خلفية إعلان شركة الاتصالات السعودية رغبتها في الاستحواذ على الشركة لتبلغ قيمتها السوقية 4ر499 مليون دينار كويتي.

وكانت شركة (فيفا) قد قررت أن سعر العرض المقدم من شركة الاتصالات السعودية (اس.تي.سي) البالغ 1 دينار كويتي للسهم الواحد يعتبر سعرا غير عادل علما أن هذه التوصية غير ملزمة للمساهم وأن قرار البيع عائد للمساهم وحده.

وتأسست (فيفا) عام 2008 وأدرجت في السوق الرسمي (البورصة) عام 2014 برأسمال مدفوع بلغ 9ر49 مليون دينار ومن أغراضها شراء وتوريد وتركيب وإدارة وصيانة أجهزة ومعدات الاتصالات اللاسلكية واستغلال الفوائض المالية المتوفرة لدى الشركة عن طريق استثمارها في محافظ مالية تدار من قبل شركات وجهات متخصصة. 

أضف تعليقك

تعليقات  0